اليمن سعيد من دون القاعدة

الثلاثاء 2013/09/17
القاعدة جلبت الدمار لليمنيين

صنعاء- هكذا يبدو أحد عناصر «تنظيم القاعدة في جزيرة العرب» في العاصمة اليمنيّة منتظرًا، وراء القضبان، إدانته بالضلوع في التخطيط لاغتيال الرئيس اليمني عبد ربّه منصور هادي واستهداف السفير الأمريكي بصنعاء.

مشتقات تنظيم القاعدة، سواء في اليمن أو مصر أو المغرب العربي أو غيرها، لا تزرع حيثما حلّت سوى قنابل الدمار وفخاخ الخراب. كان اليمن، بِشيبه وشبابه، يأمل أن يستعيد بشيء من السرعة أنفاسه ويستردّ سِمَة «البلد السعيد» بعد تخلّصه، ولو إلى حين، من رئيس عسكريّ أثقل أوزاره وبعثر أوراقه ولا يزال.

تنظيم القاعدة لا يفقه من قواعد دولة اليوم أيّ شيء، لذلك لا يتردّد في اقتحام السجون والمستشفيات والثكنات والمحلات التجارية والبيوت. وإن لزم الأمر واستطاع إلى ذلك سبيلا يُفجّرها كلّها، على حدّ السواء، في حال أوحى أمير التنظيم بأمره المُطاع. اليمن يحتاج اليوم فعلا، إلى نفض أدران القاعدة وما شابهها، حتّى يمضي نحو استعادة الكيان السعيد...

3