اليمن: صناع الموت يترصدون رجال الأمن

الخميس 2014/07/24
الدراجات النارية سلاح القاعدة المتحرك

عدن- قتل ضابط في الجيش اليمني فجر الخميس برصاص مسلحين يعتقد انهما ينتميان لتنظيم القاعدة في ضواحي مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج جنوب اليمن،.

وذكر المصدر ان "مسلحين يعتقد انهما ينتميان لتنظيم القاعدة كانا على دارجة نارية اطلق احدهما النار على الرائد بلال كرو اثناء وجوده بالقرب من منزله في قرية الثعلب شرق الحوطة" مشيرا الى انه توفي في الحال.

واضاف المصدر ان المسلحين تمكنوا من الفرار. واكد مصدر طبي في مستشفى ابن خلدون تسلم جثة الرائد كرو. وتم اغتيال العشرات من ضباط الامن والجيش في اليمن في عمليات نسبت بمعظمها الى تنظيم القاعدة.

وتهز موجة من اعمال العنف اليمن حيث ينشط تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي تعتبره الولايات المتحدة الفرع الاكثر خطورة في تنظيم القاعدة.

واستفاد التنظيم من ضعف السلطة المركزية في 2011 اثناء حركة الاحتجاج الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح، لتعزيز انتشاره وخصوصا في جنوب اليمن وشرقه حيث يتمركز انصاره.

وتشهد محافظة حضرموت ضمن عدد من المحافظات اليمنية منذ نهاية الثورة التي أطاحت بالرئيس المخلوع علي عبد الله صالح اختلالات أمنية وأعمال عنف، في ظل تعاظم نشاط تنظيم القاعدة في المحافظة ومسلحين محسوبين على الفصيل "المتشدد" في الحراك الجنوبي المطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

وتشير إحصائية أمنية إلى أن عدد حوادث الاغتيالات التي شهدها اليمن منذ مطلع 2012 وحتى 24 مارس من هذا العام قد بلغت أكثر من 120 ضابطا، منهم ثمانون ضابطا في جهاز الأمن السياسي (المخابرات) وأجهزة أمنية وعسكرية واستخباراتية في حضرموت.

ويربط خبراء أمنيون وعسكريون في حضرموت بين التطورات السياسية والأمنية، ويعتبر هؤلاء ما يجري بأنه جزء من إشكالية الصراع السياسي الموجود في البلاد، الهدف منه القضاء على المساعي الهادفة إلى بناء دولة ديمقراطية.

ويعزو قائد المنطقة العسكرية الأولى بحضرموت اللواء محمد الصوملي حالة الانفلات الأمني إلى "أسباب إستراتيجية" تتعلق بكون حضرموت تشكل المصدر الرئيسي للثروة، إضافة إلى مساحتها الشاسعة التي توفر ملاذا آمنا لتحركات الجماعات المسلحة وقدرة كبيرة على المناورة والاختفاء.

وقال "إن هناك عناصر إرهابية وجهات أخرى غير معروفة تحاول استغلال حالة الضعف الأمني في ظل المرحلة السياسية الراهنة التي تمر بها البلاد للقيام باستهداف الاستقرار بهدف إفشال عملية النقل السلمي للسلطة الجارية".

ولم يستبعد الصوملي ارتباط الاختلالات الأمنية التي تشهدها محافظة حضرموت بالصراع على منابع النفط، مؤكدا أن هناك قوى خارجية لم يسمّها لا يروق لها استقرار اليمن سياسيا تقوم بتغذية هذا الصراع عبر أدوات داخلية تحظى بدعم خارجي.

من جانبه، يشير الناشط السياسي في حضرموت محمد أحمد بالطيف بأصابع الاتهام إلى عدة جهات "ربما تختلف توجهاتها الفكرية والسياسية إنما تجتمع وتتقاطع مصالحها حول مطلب واحد، وهو إما الانتقام من الشعب أو الانتقام من النظام الناشئ الجديد أو الانتقام منهما معا".

وقال إن هذه الأطراف تهدف إلى إشاعة الفوضى وزعزعة الثقة بين المواطن والدولة، وكذا إحداث حالة انهيار في المؤسسات الأمنية وشل حركتها وفاعليتها ومن ثم توافر مزيد من الفراغ الأمني الذي يتيح لهذه الجهات مزيدا من العبث وإقلاق الأمن.

وأكد أن غياب الدولة وأجهزتها الأمنية في محافظة مثل حضرموت المفتوحة على ساحل بحري كبير يحتاج إلى إمكانات كبيرة لتأمينه جعل منها منطقة خصبة لتهريب أنواع من البضائع المحظورة .

وأضاف أن "من أهم الحلول العاجلة إحداث عملية تغيير واسعة في حضرموت تتجاوز الحسابات السياسية الضيقة ومراكز القوى ذات المصالح غير المشروعة ولا تضع اعتبارا إلا لمصلحة الوطن والمواطن العادي".

1