اليمن مستورد للطاقة

الأربعاء 2013/08/28
ارتفاع استهلاك السوق المحلية من النفط مع تردي الأوضاع الاقتصادية

صنعاء- حذر تقرير رسمي من خطورة الاوضاع الاقتصادية في اليمن والمترتبة على استمرار تراجع حصة الحكومة من قيمة وكمية الصادرات النفطية.

وقال التقرير الصادر عن البنك المركزي اليمني إن ما استوردته الحكومة من مشتقات نفطية لتغطية عجز الاستهلاك المحلي خلال النصف الاول من العام الجاري فاق ولأول مرة قيمة ما جنته خزينة اليمن من الصادرات النفطية.

وطبقاً للتقرير فإن حصة الحكومة اليمنية من صادرات النفط لم تتجاوز 1.33 مليار دولار خلال النصف الاول من العام الجاري. وأضاف التقرير أن قيمة ما تم استيراده بلغت في تلك الفترة نحو 1.37 مليار دولار لتغطية نقص الكمية المخصصة للاستهلاك المحلي، بعد أن سجلت ارتفاعا بنحو 40 مليون دولار.

وأكد التقرير أن حصة الحكومة من قيمة الصادرات تراجعت بأكثر من 470 مليون دولار خلال النصف الاول من العام الجاري مقارنة مع الفترة المقابلة من عام 2012.

وأشار التقرير إلى أن حصة الحكومة اليمنية من كمية الصادرات انخفضت بنحو 4 ملايين برميل خلال النصف الأول من العام الحالي، لتبلغ نحو 12 مليون برميل، مقارنة مع قرابة 16 مليون برميل في الفترة المقابلة من عام 2012.

وسجل التقرير أن كمية استهلاك السوق المحلية من النفط بنهاية النصف الأول من العام الجاري ارتفعت الى 10.6 مليون برميل. يشار إلى أن اليمن يعتمد على الصادرات النفطية لتغطية اكثر من 55 بالمائة من ايرادات الموازنة العامة للدولة كما يعد النفط المحرك الرئيس للاقتصاد الوطني.

وتعرضت أنابيب النفط خلال العامين الماضيين لهجمات منظمة من قبل رجال قبائل لابتزاز الحكومة بمطالب شخصية من بينها التوظيف وإطلاق سجناء.
11