اليمن ينفي سيطرة تنظيم القاعدة على الملحة

الأحد 2014/03/30
شمال اليمن وجنوبه يعيشان اوضاعا امنية صعبة

صنعاء- نفى مسؤول يمني، السبت، سيطرة تنظيم القاعدة، على منطقة في محافظة أبين، جنوب البلاد، بحسب الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع اليمنية.

ونقل الموقع عن مدير عام مديرية أحور في محافظة أبين، “يسلم أبو ست”، نفيه سقوط منطقة الملحة في يد عناصر تنظيم “القاعدة”، وإعلانها إمارة إسلامية.

وكانت وسائل إعلام محلية نشرت، الخميس، أخبارا مفادها “أن تنظيم القاعدة سيطر على منطقة الملحة، في محافظة أبين، قبل أن يجري إعلانها إمارة إسلامية تابعة للتنظيم”.

وأضاف المسؤول اليمني: “قمت وعددا من مشايخ المنطقة بزيارة الملحة، وتحققنا من تلك الأنباء، ووجدناها كاذبة لا تمت إلى الحقيقة بصلة”.

وكانت عناصر القاعدة، سيطرت على محافظة أبين خلال عام 2012، وأعلنتها إمارة إسلامية، لكن قوات الجيش بمساندة اللجان الشعبية (عناصر مسلحة تنتمي إلى قبائل يمنية)، استعادت السيطرة على المحافظة في يونيو من العام نفسه.

وعلى الرغم من إعلان السلطات اليمنية استعادتها المحافظة من القاعدة، إلا أن التنظيم ما زال ينشط في عدد من مديريات المحافظة، وينفّذ بين فترة وأخرى عمليات هجومية ضد قوات الجيش والأمن، بحسب مصادر أمنية في البلاد.

ويشهد اليمن من شماله إلى جنوبه حالة اضطراب أمني، تصاحبها عمليات اغتيال لمسؤولين حكوميين وضباط في الجيش والشرطة، تشير فيها السلطات بأصابع الاتهام إلى “تنظيم القاعدة في جزيرة العرب”، الذي يتخذ شمال اليمن مركزا له.

بالمقابل يواصل الحوثيون تمددهم في الجنوب رغم محاولات الجهات الحكومية والإقليمية إيجاد أرضية توافقية بين الجماعة والسلطة الحالية.

وفي هذا الصدد كشفت مصادر مطلعة عن وجود وساطة خليجية تقودها كل من الكويت والإمارات لحل قضية الجنوب عبر مخرجات الحوار الوطني.

وطبقا للمصادر تقود هذه الجهود شخصيات دبلوماسية سياسية عربية بارزة بينها المبعوث “جمال بن عمر”.

وتهدف هذه الوساطة حسب “عدن الغد” إلى إقناع عدد من القيادات الجنوبية المتواجدة في المنفى بالعودة إلى اليمن والمشاركة في المرحلة الانتقالية القادمة، القائمة على تشكيل الأقاليم الستة مع التزام عربي لهذه القيادات بتطبيق الجزئية السياسية التي وردت في مخرجات مؤتمر الحوار الوطني المتصلة بحق أي إقليمين بالتوحد فيما بينهما في حال أرادا ذلك.

3