اليمين المتطرف الإيطالي يدعو إلى تدمير قواعد الاتحاد الأوروبي

الأربعاء 2018/01/24
سالفيني: تجربة اليورو أضرت بالوظائف والنمو في إيطاليا

روما - أكد ماتيو سالفيني رئيس حزب رابطة الشمال الإيطالي اليميني المتشدد الثلاثاء، معارضته لليورو وقواعد الاتحاد الأوروبي، مما يظهر انقسامات في التحالف المحافظ الأقرب للفوز في الانتخابات المقبلة.

وقال سالفيني، حليف رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني “على عكس الباقين، نحن لا نغير أفكارا وفقا للملاءمة والانتخابات أو استطلاعات الرأي، تجربة اليورو كانت ومازالت خاطئة أضرت بالوظائف والنمو في إيطاليا”.

وكان برلسكوني قد سعى لطمأنة الأوروبيين الاثنين، بزيارة بروكسل، حيث أكد مناصرته لليورو، وأن إيطاليا سوف تتبع قواعد الاتحاد الأوروبي المتعلقة بعجز الموازنة، حتى وإن كانت “محل شك”.

وأدلى سالفيني بتصريحات معاكسة، قال فيها “إذا كانت هناك قيود متعلقة بالموازنة وضعها الاتحاد الأوروبي وتعليمات وقواعد تعاقب الأفراد والشركات الإيطالية، بالنسبة لنا، فهذه القواعد ليست موجودة”. وأعلن أن الاقتصادي ألبيرتو باجناي، الذي كتب كتابا تنبأ فيه بانهيار اليورو، سوف يترشح لصالح رابطة الشمال في الانتخابات العامة المقررة في الرابع من مارس المقبل.

وتملك الكتلة المحافظة التي تضم سالفيني وبرلسكوني نحو 40 بالمئة من الأصوات، وقريبة من الحصول على أغلبية برلمانية، بحسب ما أظهرته استطلاعات الرأي، فيما دفع التوتر بين السياسيين العديد من المحللين للتشكيك في ما إذا كان تحالفهما سوف يستمر.

واحتضنت العاصمة التشيكية براغ مؤخرا اجتماعا مثيرا للجدل لقادة أحزاب يمينية متطرفة في أوروبا، تمسكوا خلاله برفض سياسات الاتحاد الأوروبي المتبعة في قضايا الهجرة واللاجئين، فيما دعت زعيمة الجبهة الوطنية الفرنسية مارين لوبان إلى الثورة على قوانين الاتحاد الأوروبي وتدميره من الداخل.

وقالت لوبان في كلمة لها “إن الاتحاد الأوروبي في مرحلة النفس الأخير، وهناك أمل في أننا سنسقط هذه المنظمة غير الصحيحة من داخلها، وعلينا أن نتصرف كما يتصرف الفاتح”.

5