اليهود يبعثون رسالة سلام للعالم من تونس في رمضان

المئات من اليهود بدؤوا في التوافد على معبد "الغريبة" الذي يعتبر أقدم معبد في أفريقيا ومن المتوقع أن يصل عدد الزائرين إلى 7 آلاف.
الخميس 2019/05/23
إشعال الشموع من طقوس الحج في كنيس الغريبة

جربة (تونس) – شهدت تونس، الأربعاء، انطلاق الاحتفالات الرسمية لزيارة معبد “الغريبة” اليهودي، بجزيرة جربة، جنوبي البلاد.

وبدأ المئات من اليهود في التوافد إلى الكنيس اليهودي الذي يعتبر أقدم معبد في أفريقيا، ويعود تاريخ إنشائه إلى نحو 2600 سنة.

وتتواصل الزيارة السنوية لليهود إلى “الغريبة” على مدى أسبوع، وسط إجراءات أمنية مشددة.

وقال روني الطرابلسي، وزير السياحة التونسي، (يهودي الديانة) “من خلال زيارة الغريبة في تونس نقدم رسالة سلام للعالم، ورغم اختلافنا في الدين إلا أننا يمكن أن نعيش معا”.

وأضاف في تصريح للإعلاميين خلال الاحتفال بإطلاق الزيارة للمعبد “هذا الموسم شهد توافد المئات من اليهود الذين بقوا لمدة طويلة لم يزوروا الغريبة، وهذا أمر جيد“.

وتوقع الطرابلسي توافد ما يقارب الـ7 آلاف زائر للغريبة حتى 26 مايو الجاري بعد أن كان الرقم في حدود ثلاثة آلاف زائر العام الماضي.

وخلال زيارة “الغريبة” يتوجه اليهود إلى الناحية اليسرى من المعبد (المكان الذي تؤدى فيه الطقوس الكبرى للزيارة)، حيث تقوم النساء بإشعال الشموع ووضع البيض في مكان مخصص له، بعد كتابة أمنياتهم للعام المقبل.

وعند الخروج من هذا المكان يتوجهون إلى شيخ كبير يسمونه “الربي” (شيخ ذو بركة) ليقرأ لهم بعض الأجزاء من التوراة.

كما تتضمن الاحتفالات طقوسا أخرى كاحتساء نبيذ “البوخا” التقليدي والغناء.

ويعد موسم الحج إلى كنيس الغريبة مقدمة لموسم الذروة للقطاع السياحي الصيفي في الجزيرة كما في باقي المنتجعات السياحية في تونس، وهذه المرة الأولى منذ أكثر من ثلاثة عقود التي يتزامن فيها موسم الحج مع رمضان.

ويبلغ عدد اليهود التونسيين حاليا نحو 2000 مواطن، يسكن معظمهم في جزيرة جربة.

24