اليوم.. التصويت النهائي على مسودة الدستور المصري الجديد

السبت 2013/11/30
من المرجح أن يستمر التصويت ليومين

القاهرة- يبدأ أعضاء لجنة الخمسين المكلفة بوضع الدستور الجديد لمصر السبت التصويت على المسودة النهائية التي ستطرح بعد ذلك في استفتاء عام، بحسب مسؤولين.

ويعد الاستفتاء الخطوة الرئيسية الأولى في خارطة الطريق التي تم وضعها بعد عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي في 3 يوليو الماضي.

وعقب اعتماد الدستور، من المقرر اجراء انتخابات برلمانية ورئاسية في منتصف 2014.

وصرح كمال الهلباوي نائب رئيس لجنة الخمسين أن "التصويت على مسودة الدستور سيستمر يوما أو يومين"، بحسب ما نقلت عنه وسائل الاعلام الرسمية، حيث من المقرر أن يبدأ أعضاء اللجنة عملية التصويت في وقت لاحق من السبت.

وبدأت اللجنة العمل على وضع القانون الأساسي في سبتمبر.

وتنص خارطة الطريق على اجراء استفتاء على الدستور بنهاية العام، إلا أن مسؤولين في الحكومة قالوا إنه يتوقع أن يجري الاستفتاء في النصف الثاني من يناير.

ووضعت هيئة مكتب لجنة الخمسين تصوراً خاصاً بإجراءات التصويت النهائية على مواد مشروع الدستور، إذ سيتم التصويت عليها مادة بمادة بدءاً من الديباجة، وسيرفع مشروع الدستور كاملاً في حال قبوله إلى الرئيس المصري المؤقت المستشار عدلي منصور ليصدر قراراً جمهورياً بدعوة الناخبين للاستفتاء عليه ليصير دستوراً حال الموافقة عليه.

وتضم لجنة الخمسين عضوين إسلاميين لا ينتميان إلى جماعة الإخوان المسلمين.

وانتقدت جماعات حقوقية ونشطاء مسودة الدستور وقالت إنها لا تحد من صلاحيات الجيش، واعترضت بشكل خاص على المادة 203 التي تسمح بمحاكمة المدنيين المتهمين بشن "هجمات مباشرة" على القوات المسلحة، أمام محاكم عسكرية.

كما اعترضت على المادة 233 التي تنص على تعيين وزير الدفاع بالاتفاق مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة خلال أول فترتين رئاسيتين.

وتخشى تلك الجماعات والنشطاء من تفسير هذه المادة، بحيث تستهدف المتظاهرين والصحافيين والمعارضين.

كما يضمن الدستور الحالي عدم المساس بميزانية الجيش.

1