اليوم الحسم في مصير "خليجي 22" بين البصرة وجدة

الثلاثاء 2013/10/08
أمناء سر الاتحادات الخليجية في زيارة إلى مدينة البصرة

المنامة- رؤساء الاتحادات الخليجية يجتمعون اليوم لتحديد استضافة البصرة لـ"خليجي22" أو نقلها إلى جدة، وذلك حسب التقارير المرفوعة من قبل أمناء سر الاتحادات وتقارير وتوصيات لجنة التفتيش الخليجية التي زارت البصرة في سبتمبر/ أيلول الماضي.

يجتمع اليوم في العاصمة البحرينية المنامة رؤساء الاتحادات الخليجية واليمن والعراق لكرة القدم لمناقشة مصير استضافة منافسات كأس الخليج في نسختها الثانية والعشرين والتي تقرر سابقا أن تقام في مدينة البصرة العراقية.

وسيحدد رؤساء الاتحادات الخليجية مصير استضافة البطولة في البصرة أو نقلها إلى مدينة جدة بالسعودية حسب ما ورد في التقارير المرفوعة من قبل أمناء سر الاتحادات وتوصيات لجنة التفتيش الخليجية التي زارت البصرة في أيلول/ سبتمبر الماضي برئاسة القطري سعود المهندي للتحقق من جاهزية المدينة العراقية لاستضافة الحدث الرياضي الخليجي الأبرز.

واجتمع صباح أمس أمناء سر الاتحادات الخليجية واتحادي العراق واليمن لكرة القدم، لمناقشة الملاحظات التي أبدتها لجنة التفتيش خلال الزيارات السابقة للبصرة، على أن تتم مراجعة التقرير النهائي للجنة واعتماده ورفعه لرؤساء الاتحادات في اجتماع اليوم.

وأشارت تقارير صحافية إلى أن قرار نقل البطولة من البصرة إلى جدة سيكون حاسما في اجتماع الرؤساء اليوم، خاصة وأن قرار الاتحاد الدولي "فيفا" وتصريحات رئيسه السويسري جوزيف بلاتر الأخيرة برفض رفع الحظر الدولي على الملاعب العراقية وعدم السماح بإقامة المباريات الودية والرسمية في العراق، وجّهت ضربة قوية للعراق الذي يحاول تثبيت حقه باستضافة "خليجي 22".

وكان الاتحاد العراقي تقدم بطلب الالتماس لرفع الحظر الدولي للسماح بإقامة المباريات الودية والدولية الرسمية في العراق إلى الاتحاد الدولي لمناقشته في اجتماعه الأخير، ولكن اللجنة التنفيذية للفيفا قررت الجمعة الماضي استمرار حظر إقامة المباريات الدولية في العراق. وذكرت تقارير عراقية محلية أن العراق يتجه إلى الانسحاب من كأس الخليج إذا تقرر نقلها من البصرة إلى جدة.

وبات العراق على أعتاب خسارة استضافة كأس الخليج لكرة القدم "خليجي 22" بعد قرار الاتحاد الدولي "الفيفا" باستمرار حظر استضافة المباريات على أرضه. وقررت اللجنة التنفيذية للفيفا يوم الجمعة الماضي استمرار حظر إقامة المباريات الدولية في العراق ليبدو ذلك بمثابة مؤشر لقرار الاتحادات الخليجية اليوم الثلاثاء بشأن مكان إقامة البطولة الإقليمية.

وقال جاسم محمد جعفر وزير الشباب والرياضة للمكتب الإعلامي للوزارة في بيان "قرار الفيفا مجحف وقاس في حق العراق كونه يهدف إلى شل الكرة العراقية تحت مبررات وذرائع غير مقنعة". وأضاف "على مر تاريخ الفيفا لم يتم اتخاذ موقف قاس تجاه أية دولة مثل ما تم تسليطه من عقوبات مجحفة على العراق مقارنة مع دول خاضت حروبا دولية ولم يصدر بشأنها ما يعرقل مسيرة كرتها".

وسوف يرأس الشيخ علي بن خليفة آل خليفة رئيس الاتحاد البحريني، اجتماع الاتحادات الخليجية وسط توقعات باتخاذ قرار بنقل النسخة المقبلة إلى السعودية.

ونقلت قنوات إعلامية عن جاسم محمد جعفر وزير الشباب والرياضة العراقي أن مجلس الوزراء العراقي قرر الطلب من الاتحاد العراقي للعبة الانسحاب من بطولة كأس الخليج في حال عدم إقامتها في البصرة ونقلها إلى مدينة جدة السعودية، وأن مجلس الوزراء العراقي دعا الدول الخليجية إلى مساندة العراق في حق استضافة البطولة وفقا للجدول المقرر، ولم يصدر الاتحاد العراقي أي تعليق بخصوص هذا التطور.

يذكر أن اجتماع رؤساء الاتحادات الخليجية واليمن والعراق الأخير الذي أقيم في البحرين خلال شهر تموز/ يوليو الماضي اعتمد منح العراق مهلة حتى مطلع الشهر الجاري، لاستكمال كافة المتطلبات والالتزامات للوصول إلى الجاهزية التامة لاستضافة الحدث الخليجي الأهم.

22