اليونان بعشرة لاعبين تفسد خطة الكمبيوتر الياباني بالتعادل السلبي

الجمعة 2014/06/20
المنتخبين الياباني واليوناني بقيا في المركزين الأخيرين

ناتال (البرازيل) - تغلب المنتخب اليوناني لكرة القدم على النقص العددي في صفوفه وانتزع تعادلا سلبيا ثمينا مع نظيره الياباني في المباراة التي أقيمت بينهما مساء الخميس في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة في الدور الأول لبطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وتخلى الساموراي الياباني عن خطط مدربه الدفاعية وعاد لأسلوبه الهجومي ولكنه فشل في استغلال تفوقه العددي على مدار أكثر من 50 دقيقة وأخفق الكمبيوتر الياباني في حل شفرات الدفاع اليوناني ليخرج بنقطة واحدة من هذا اللقاء.

ولم تكن نقطة التعادل ذات جدوى كبيرة لكل من الفريقين حيث اقتربت بكليهما من الخروج المبكر من المونديال البرازيلي ولكنها أكدت تأهل المنتخب الكولومبي إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) ليصبح ثالث الفرق التي ضمنت التأهل للدور الثاني بعد منتخبي هولندا وتشيلي من المجموعة الثانية.

وحصد كل من المنتخبين الياباني واليوناني نقطته الأولى في البطولة ولكنهما ظلا في المركزين الأخيرين مقابل ست نقاط لكولومبيا في الصدارة وثلاث نقاط لأفيال كوت ديفوار في المركز الثاني.

وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بعد أداء متوسط المستوى من الفريقين اتسم بالهجوم من اليابان والدفاع المعتاد من اليونان مع بعض المحاولات الهجومية غير المجدية. كما شهد نفس الشوط طرد اللاعب اليوناني كوستاس كاتسورانيس في الدقيقة 38 لنيله إنذارين في المباراة.

وفي الشوط الثاني، فشل المنتخب الياباني في استغلال تفوقه العددي والتغييرات التي أجراها حيث واصل الدفاع اليوناني تألقه لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي الذي لم يخدم أي من الفريقين.

وتبادل الفريقان الهجوم منذ الدقيقة الأولى في المباراة وإن كان المنتخب الياباني هو الأكثر هجوما ولكنه اصطدم منذ البداية بدفاع المنتخب اليوناني القوي فافتقدت هجمات الفريق للخطورة الكافية لهز الشباك.

وبينما وضح حرص المنتخب الياباني على تحقيق الفوز، لم يتخل المنتخب اليوناني عن فكرة الدفاع المنظم والمتكتل لإفساد محاولات الساموراي التي تحطم معظمها خارج منطقة الجزاء.

ونال الياباني ماكوتو هاسيبي إنذارا في الدقيقة 12 للخشونة مع جيانيس مانياتيس.

وأطلق الياباني يويا أوساكو تسديدة رائعة من خارج المنطقة في الدقيقة 21 ولكنها مرت بجوار القائم على يسار الحارس اليوناني.

وأجرى المنتخب اليوناني تغييره الأول في الدقيقة 35 بنزول تيوفانيس جيكاس بدلا من كوستاس ميتروجولو.

ولم يتردد الحكم في طرد اللاعب اليوناني كوستاس كاتسورانيس في الدقيقة 38 لنيله الإنذار الثاني بسبب الخشونة مع ماكوتو هاسيبي.

ورغم النقص العددي، كاد المنتخب اليوناني يتقدم بهدف إثر تسديدة قوية زاحفة أطلقها اللاعب فاسيليوس توريسيديس في الدقيقة 40 من خارج منطقة الجزاء ولكن الحارس الياباني كاواشيما تصدى للكرة ببراعة.

ومع طرد كاتسورانيس، اضطر المدرب البرتغالي فيرناندو سانتوس المدير الفني للمنتخب اليوناني لإجراء تغيير في صفوف الفريق لمواجهة الضغط الياباني المتوقع ودفع باللاعب المخضرم جورجيوس كاراجونيس بدلا من يوانيس فتفاتزيديس.

وتغلب المنتخب اليوناني على النقص العددي في صفوفه خلال الدقائق المتبقية من الشوط الأول وكان ندا قويا للمنتخب الياباني الذي فشل في استغلال تفوقه العددي ولم يهدد المرمى اليوناني لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني، دفع المدرب الإيطالي ألبرتو زاكيروني المدير الفني للمنتخب الياباني باللاعب ياسوهيتو إيندو بدلا من هاسيبي لتجديد دماء الفريق بحثا عن هدف التقدم.

وبالفعل، كثف المنتخب الياباني من هجومه في الدقائق الأولى من هذا الشوط ولكن الحائط الدفاعي اليوناني ظل على حاله كما بدأ بالتقدم بالدفاع إلى وسط الملعب للتخلص من أي خطورة يابانية مبكرا.

ونال اليوناني جورجيوس ساماراس إنذارا في الدقيقة التاسعة للخشونة مع يوشيتو أوكوبو من أجل إيقاف هجمة يابانية سريعة.

وأجرى زاكيروني تغييرا آخر في الدقيقة 57 عندما دفع باللاعب الكبير شنجي كاجاوا نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي بدلا من أوساكو. ورغم تغييرات زاكيروني ، كان المنتخب اليوناني هو الأقرب لتسجيل هدف التقدم في الدقيقة 15 اثر ضربة ركنية حولها جيكاس برأسه في زاوية صعبة للغاية ولكن الحارس الياباني كاواشيما تألق في التصدي للكرة.

وأنقذت هذه الفرصة المنتخب الياباني الذي عاد مجددا لضغطه الهجومي وكاد يحرز هدف التقدم في الدقيقة 23 اثر هجمة خطيرة للغاية مرر منها كاجاوا كرة طولية إلى أتسوتو أوشيدا في الناحية اليمنى ليلعبها عرضية مباشرة إلى زميله أوكوبو المندفع في الجهة الأخرى من منطقة الجزاء ولكن أوكوبو لم يسيطر على الكرة وسددها مباشرة خارج المرمى.

وفشل المدافع اليوناني سوكراتيس باباستوبولوس في تشتيت كرة قادمة من عرضية من الناحية اليسرى وتباطأ في التخلص من الكرة تحت ضغط من شنجي أوكازاكي في الدقيقة 26 ليخطف أوشيدا الكرة من أمامه بتسديدة مباشرة ولكنها أخطأت المرمى بقليل ليضيع هدف مؤكد للمنتخب الياباني.

وباغت أوكوبو الحارس اليوناني بتسديدة قوية من مسافة بعيدة في الدقيقة 32 ولكن الحارس اليوناني كان لها بالمرصاد ليحافظ على التعادل السلبي لفريقه.

ومرت الدقائق التالية على وتيرة واحدة حيث الهجوم المكثف من اليابان وتألق رائع من دفاع اليونان وحارس مرماه كما كانت هناك بعض المرتدات الخطيرة للمنتخب اليوناني ولكن كاواشيما كان لها بالمرصاد.

ونال فاسيليوس توروسيديس إنذارا في الدقيقة 88 للخشونة مع أوكازاكي.

ولم تفلح محاولات اليابان الهجومية في الدقائق الأخيرة لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي.

23