اليونسكو تطلق مشروعا لتفعيل حق النفاذ إلى المعلومة في تونس

الاثنين 2017/09/25
ترسيخ ثقافة الحق في الحصول على المعلومة لدى المواطنين

تونس – ينظم مكتب اليونسكو وشركاؤه بتونس ندوة دولية، تهدف إلى إنشاء منبر للحوار هدفه تعزيز جهود الهيئات العامة والمجتمع المدني ووسائل الإعلام من أجل تفعيل حق النفاذ إلى المعلومة في تونس واقتراح خطة عمل وطنية في هذا المجال.

وتعقد الندوة الدولية، اليوم الاثنين، بمناسبة اليوم العالمي لحق النفاذ إلى المعلومة، بالشراكة بين اليونسكو وهيئة النفاذ إلى المعلومة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان والنقابة الوطنية للصحافيين التونسيين ومنظمة المادة 19.

ويتم بهذه المناسبة إطلاق مشروع اليونسكو الجديد حول تفعيل حق النفاذ إلى المعلومة في تونس، الذي تموله الحكومة السويسرية، ووضع خطة عمل المجتمع المدني في هذا الخصوص.

ويتضمن برنامج المؤتمر عرض نتائج الدراسة النوعية والتشاركية التي أنجزتها اليونسكو عام 2016، وهي تتضمن توصيفا لمجالات تطبيق حق النفاذ إلى المعلومة في تونس. كما أتاحت تقييم المراحل المنجزة في مجال تفعيل هذا الحق من خلال الكشف عن الصعوبات والوقوف على العقبات الرئيسية في هذا المجال. ومكنت الدراسة من جمع وتوثيق جملة من المقترحات والأنشطة ذات الأولوية بالنسبة إلى السنوات القادمة.

وقال رفيق بن عبدالله عضو هيئة النفاذ إلى المعلومة، إن الهيئة تعمل حاليا على استكمال بعض الجوانب الترتيبية واللوجستية والمادية، تحضيرا للانطلاق الفعلي لنشاطها الرسمي في القريب العاجل.

وأكد أنه سيكون للهيئة دور بارز في بناء ثقافة المساءلة والمحاسبة، وترسيخ ثقافة الحق في الحصول على المعلومة لدى المواطنين من كافة الهياكل العامة، مبينا أن الهيئة تمثل أحد أهم دعائم حماية حق المواطنين في الحصول على المعلومة وضمان حقهم في النفاذ إليها.

وتعتبر هيئة النفاذ إلى المعلومة هيئة عامة مستقلة تتمتّع بالشخصية المعنوية، وتتولّى البت في الدعاوى والشكاوى في حالة رفض أو امتناع الهيكل الإداري المعني، المقدم له طلب الحصول على معلومة، ومخول لها قانونيا القيام بالتحريات اللازمة ومباشرة جميع إجراءات التحقيق وسماع أقوال كل شخص معني، وإعلام الهياكل المعنية وطالب النفاذ بصفة شخصية بقراراتها.

يذكر أن الجمعية العامة لليونسكو أقرت في 17 نوفمبر 2015، تخصيص يوم 28 سبتمبر من كل عام للاحتفال باليوم العالمي لحق النفاذ إلى المعلومة.

18