"اليونسكو" و"آيكوم" يدينان الإضرار بالتراث المصري

الاثنين 2013/08/26
اثار فرعونية محطمة بعد الاعتداء على متحف ملوي

القاهرة- أبدت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) أسفها للأضرار التي لحقت بالتراث الثقافي المصري في الأيام القليلة الماضية وخصوصا المساجد والكنائس الأثرية ومتحف ملوي في محافظة المنيا الجنوبية والذي سرقت أغلب محتوياته.

وكانت وزارة الدولة لشؤون الآثار في مصر قالت إنها استعادت تمثالين يمثلان أحد آلهة مصر الفرعونية من بين نحو 1040 قطعة أثرية فقدت من المتحف الأسبوع الماضي بعد اقتحامه من قبل "مؤيدي الرئيس السابق (محمد مرسي).. والاعتداء على أفراد الحراسة المكلفة بتأمينه" ووفاة أحد العاملين بطلق ناري.

وقال محمد إبراهيم وزير الدولة لشؤون الآثار في وقت سابق إن أنصار مرسي اعتدوا على أفراد حراسة المتحف وكسروا البوابة الداخلية وأتلفوا كاميرات المراقبة وأحدثوا تخريبا لمحتوياته وسرقوا بعض القطع الأثرية.

وأعربت إيرينا بوكوفا المدير العام لليونسكو في بيان عن "بالغ قلقها بشأن التراث الثقافي في مصر" والذي شمل تدمير وحرق بعض الكنائس الأثرية ومتحف ملوي بعد أن أفادت التقارير بأعمال النهب التي تعرض لها المتحف الذي وضعت مسروقاته على القائمة الحمراء التي تهدف إلى مساعدة رجال الجمارك والشرطة على التعرف على القطع المسروقة كما تمنع المتاحف وقاعات المزادات وتجار وجامعي القطع الفنية من حيازة أي قطعة أثرية مسروقة.

وقالت بوكوفا في البيان "أدين بشدة الاعتداءات التي تعرضت لها المؤسسات الثقافية للبلاد ونهب ممتلكاتها الثقافية. إن هذه الاعتداءات تؤدي لا محالة إلى أضرار لا يمكن تداركها لتاريخ الشعب المصري وهويته"، وحثت السلطات المصرية على ضمان حماية المتاحف والمواقع والأبنية التاريخية.

وأضافت أن "التراث الثقافي الاستثنائي في مصر لا يمثل إرثا من الماضي فحسب بل يعكس أيضا تاريخ هذا البلد الذي يتسم بالثراء والتنوع.. إن تدمير هذا التراث إنما يقوض بشكل خطير دعائم المجتمع المصري."

كما أدان المجلس الدولي للمتاحف (آيكوم) ما تعرضت له متاحف أثرية وكنائس من تخريب وتدمير "على أيدي الجماعات المتطرفة" في الأسبوع الماضي بعد فض قوات الأمن المصرية لاعتصامين بالقاهرة والجيزة.

وقالت وزارة الدولة لشؤون الآثار في مصر في بيان إن المجلس الدولي للمتاحف (آيكوم) أدان تخريب وتدمير "الكنائس والمتاحف الأثرية في مصر.. على أيدي الجماعات المتطرفة".

12