امتحان صعب للعين الإماراتي في رحلته الآسيوية

يواجه نادي العين الإماراتي بطل نسخة عام 2003، ضيفه ذوب آهان الإيراني وصيف بطل عام 2010، في مباراة قوية ضمن ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال آسيا 2016 لكرة القدم.
الأربعاء 2016/05/18
استعداد تام

دبي - يجتاز فريق العين الإماراتي بطل نسخة 2003 امتحانا في غاية الصعوبة عندما يستضيف ذوب آهان إصفهان الإيراني أقوى فرق دور المجموعات، الأربعاء، في ذهاب دور ثمن النهائي من دوري أبطال آسيا لكرة القدم. ووعد لاعبو العين جمهورهم بأن يعوضوه خيبة فقدان لقب الدوري الإماراتي لصالح الأهلي بإحراز لقب مسابقة الكأس المحلية والتأهل إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا.

وتأهل العين إلى نصف نهائي مسابقة الكأس بفوزه على الوصل بعد التمديد بـ(4-2)، أما مهمته في العبور إلى ربع نهائي البطولة القارية فستكون صعبة للغاية ولا سيما أن منافسه ذوب آهان يعد الأقوى في دور المجموعات بعدما تصدر ترتيب المجموعة الثانية برصيد 14 نقطة وهو الأعلى بين المجموعات الثماني في غرب وشرق آسيا.

كما أن ذوب آهان حقق أرقاما خاصة أيضا بعدما كان مع منافسه في المجموعة الثانية لخويا القطري الأقوى دفاعا حيث منيت شباكهما بهدفين فقط، وامتاز الفريق الإيراني بالمشاركة مع لوكوموتيف طشقند الأوزبكستاني بعدم الخسارة في ست مباريات ضمن دور المجموعات. لكن الكرواتي زلاتكو داليتش لا يبدو قلقا جراء هذه الأرقام التي حققها ذوب آهان في الدور الأول وقال “لقد بدأنا البطولة بشكل سيء للغاية، عشنا بين10 إلى 15 يوما سيئة، وهي التي خسرنا خلالها المباراتين الأوليين، وخسرنا معهما ثقتنا في أنفسنا، واستقبلت خلالهما شباكنا 4 أهداف، ولكن في آخر 4 مباريات، استطعنا الخروج بـثلاثة انتصارات وتعادل، ولم نستقبل سوى هدفين فقط ، ولذلك لست قلقا من تفوق الخصم إحصائيا”.

وكان العين خسر مباراتيه الأوليين في المجموعة الرابعة أمام الجيش القطري، قبل أن يستدرك ويحقق ثلاثة انتصارات وتعادلا ويتأهل إلى ثمن النهائي برصيد 10 نقاط.

ذوب آهان يعد الأقوى في سباق المنافسة خلال دور المجموعات بعدما تصدر ترتيب المجموعة الثانية برصيد 14 نقطة

ويؤكد هلال سعيد لاعب الوسط المخضرم والذي يعد الوحيد ضمن التشكيلة الحالية للعين الذي كان ضمن صفوف الفريق الذي أحرز اللقب القاري في 2003 أنهم لن يخذلوا توقعات جمهورهم بالتأهل إلى ربع النهائي.

وقال سعيد ( 39 سنة) “ندرك جيدا أن مهمتنا أمام ذوب آهان لن تكون سهلة في سباق تحدي المنافسة على التأهل إلى ربع النهائي لكن سنقاتل بقوة من أجل تحقيق هذا الهدف المهم بالنسبة إلينا، وهدف العين واضح وتركيزه منصب على تحقيق طموحاته الآسيوية، سعيا إلى إسعاد جماهير النادي، ومن يتطلع إلى حصد اللقب القاري عليه أن يعتبر كل مباراة نهائيا حتى يتمكن من تحقيق هدفه”.

ويعرف العين جيدا أنه من أجل تحقيق طموحه عليه الفوز على أرضه وهو ما يسعى إليه الأربعاء، مستفيدا من وجود أكثر من لاعب مميز في صفوفه مثل الثنائي البرازيلي دوغلاس داينفريس هداف الفريق بثلاثة أهداف وفيليبي باستوس والكولومبي دانيلو إسبريا والكوري الجنوبي لي ميونغ.

كما يبرز صانع الألعاب عمر عبدالرحمن الذي اختير مؤخرا أفضل لاعب إماراتي لموسم 2015- 2016 وسبق أن حصل على جائزة أفضل لاعب في 4 مباريات خاضها العين في دور المجموعات للنسخة الحالية من البطولة القارية. وستكون أمام دفاع العين الذي يقوده الدوليون محمد أحمد وإسماعيل أحمد ومهند العنزي ومن خلفهم حارس المرمى خالد عيسى مهمة إيقاف خطر هجوم ذوب آهان الذي سجل 12 هدفا في دور المجموعات منها ثلاثة أهداف لإحسان بهلوان وهدفان لكل من قائد الفريق مهدي رجب زاده وكافح رضائي. يذكر أن ذوب آهان يضم في صفوفه ثنائي الدفاع اللبناني الدولي علي حمام ووليد إسماعيل، وكذلك المهاجم البرازيلي ماركو أوريليو الذي غالبا ما يدفع به المدرب يحيى محمدي في الشوط الثاني.

من ناحية أخرى تخطى طوكيو الياباني ضيفه شنغهاي آس آي بي جي الصيني بـ(2-1) الثلاثاء على ملعب مدينة طوكيو، ضمن ذهاب دور الـ16 من دوري الأبطال. وسجل كوتا ميزونوما هدفي طوكيو، فيما أحرز وولي هدف شنغهاي.

ملبورن فيكتوري الأسترالي تعادل مع ضيفه تشونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي بنتيجة (1-1) على ملعب ريكتانغولار في ملبورن

وتقام مباراة الإياب الثلاثاء المقبل على ملعب مدينة شنغهاي. وكان شنغهاي قد تصدر في الدور الأول ترتيب المجموعة الخامسة برصيد 12 نقطة من ست مباريات، فيما حصل طوكيو على المركز الثاني في المجموعة الخامسة برصيد 10 نقاط من ست مباريات. ووجود شنغهاي في الدور الثاني يعتبر إنجازا بحد ذاته لأنه يخوض غمار المسابقة القارية الأم للمرة الأولى في تاريخه، وهو يمني النفس بمواصلة مغامرته على حساب طوكيو الذي يبلغ بدوره هذا الدور للمرة الأولى منذ 2012 حين انتهى مشواره على يد غوانغجو إيفرغراند الصيني.

وتعادل ملبورن فيكتوري الأسترالي مع ضيفه تشونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي بنتيجة (1-1) على ملعب ريكتانغولار في ملبورن.

وتقدم ملبورن بهدف بيزارت بيريشا، قبل أن يدرك تشونبوك بطل 2006 التعادل عن طريق البرازيلي ليوناردو من ضربة حرة جميلة. وتقام مباراة الإياب الثلاثاء المقبل على ملعب كأس العالم في جيونغو. وكان تشونبوك موتورز تصدر في الدور الأول ترتيب المجموعة الخامسة برصيد 10 نقاط من ست مباريات، فيما حصل ملبورن فيكتوري على المركز الثاني في المجموعة السابعة برصيد 9 نقاط من ست مباريات. ويخوض ملبورن فيكتوري غمار الدور الثاني من المسابقة القارية الأم للمرة الأولى في تاريخه.

22