امتحان لإيران من خلال الفراغ في لبنان

الأربعاء 2014/03/26

من حسنات الحكومة اللبنانية الجديدة أنها لا تبيع اللبنانيين الأوهام. لا تعدهم بأشياء ليست قادرة عليها، لكنها تعدهم بالعمل على انتخاب رئيس جديد للجمهورية تفاديا للفراغ الذي يعتبر الرئيس تمّام سلام أنه “أسوأ ما يمكن أن يصيب نظامنا السياسي” مضيفا: “لا ينتظرنّ أحد المعجزات. سنقدّم كلّ ما نستطيع لمعالجة الأولويات الملحّة”.

باختصار، لا يعدُ رئيس مجلس الوزراء اللبناني الجديد مواطنيه بشق طريق مفروشة بالورود. إنه يعرف تماما ما ينتظر حكومته، ويخشى أن تكون هذه الحكومة مجرّد غطاء لما يرتكبه “حزب الله” في سوريا حيث يشارك نظاما فئويا في ذبح شعبه من منطلق مذهبي بحت. أكثر من ذلك، يعرف اللبنانيون ما الذي يعدّه النظام السوري لبيروت وطرابلس وعرسال ومناطق ومدن وبلدات أخرى بدعم من “حزب الله” وأدواته المنتشرة في كلّ الأراضي اللبنانية.

هذا هو الواقع الذي يفترض أن لا يغيب عن اللبنانيين الذين فرحوا بولادة حكومة بعد عشرة أشهر وعشرة أيام على تكليف مئة وأربعة وعشرين نائبا، من أصل مئة وثمانية وعشرين، تمّام سلام القيام بعملية التشكيل.

أخيرا، نالت الحكومة اللبنانية الثقة بعد مخاض صياغة البيان الوزاري الذي كشف طبيعة التحديات التي تواجه الوطن الصغير. هناك بكلّ بساطة من يسعى، في المدى الطويل، إلى تغيير طبيعة النظام في اتجاه المثالثة.

هناك من يريد فرض المثالثة، أي ثلث للسنّة وثلث للشيعة وثلث أخير للمسيحيين بقوّة السلاح. يتقدّم أحيانا ويتراجع في مرّات أخرى وفق ما تمليه الظروف. والظروف تملي حاليا توفير الغطاء الحكومي اللبناني للتورط الإيراني في سوريا عبر “حزب الله”.

قبل ذلك لم تكن عملية تشكيل الحكومة سهلة. كان لا بدّ من انتظار كل هذه الأشهر قبل أن تتراجع إيران عن شروطها التي كان يتولى الإعلان عنها الأمين العام لـ”حزب الله” الذي كان يصرّ على صيغة 9-9-6 التي تعني فرض الثلث المعطّل على أية حكومة لبنانية.

كان مطلوبا أن يكون تشكيل حكومة تمّام سلام مؤشرا على تكريس صيغة الثلث المعطّل بشكل نهائي، علما أن واجب النظام اللبناني عمل كلّ شيء من أجل رفض هذه الصيغة التي تشكّل خطوة أولى على طريق تكريس الانسداد التام في البلد بدل العمل على تطوير اتفاق الطائف وسدّ الثغرات في حال كانت هناك ثغرات.

ليس صدفة أن تشكيل حكومة نوري المالكي في العراق، بعد انتخابات السابع من مارس 2010 التي فازت فيها قائمة برئاسة الدكتور إياد علّاوي، استغرق عشرة أشهر أيضا. ربّما أرادت إيران تأكيد أنها باتت تمتلك حق الفيتو على تشكيل الحكومات في لبنان والعراق، فضلا عن أنها تتحكّم كليا في النظام السوري الذي يمكن أن يسقط في أية لحظة من دون الدعم الذي تقدّمه له.

لماذا قدّمت إيران تنازلات على الصعيد الحكومي في لبنان؟ هل تريد أن تظهر حسن نيّة تجاه “الشيطان الأكبر” الأميركي الذي دعم بدوره تشكيل حكومة لبنانية يشارك فيها “حزب الله”؟ أم أنها ستكتفي حاليا بالغطاء الذي توفّره الحكومة لـ”حزب الله”؟

ليس هناك جواب واضح إلى الآن عن هذا السؤال، لكن الملفت أن الإدارة الأميركية ضغطت من أجل تشكيل حكومة تضمّ أعضاء من “حزب الله”، فيما يبدو أن همّ إيران محصور حاليا في توفير غطاء لبناني لمشاركة الحزب التابع لها في الحرب التي يشنّها النظام السوري على شعبه.

من هذا المنطلق، كان وصف الرئيس سعد الحريري للحكومة قبل بضعة أسابيع من تشكيلها وصفا في غاية الدقّة. قال إنها «حكومة ربط نزاع». وهي بالفعل كذلك، في ضوء استيعاب أكثرية اللبنانيين خطورة مشاركة ميليشيا مذهبية لبنانية تعتبر لواء في “الحرس الثوري” الإيراني في الحرب السورية إلى جانب نظام ذي طبيعة معروفة جيّدا. ليس سرّا أن حكومة تمام سلام تتمتع بميزة كونها تأتي بعد حكومة فاشلة شكّلها “حزب الله” بقوة السلاح ووضع على رأسها شخصية سنّية هي الرئيس نجيب ميقاتي.

هذه ميّزة مهمّة، خصوصا إذا أخذنا في الاعتبار النقلة النوعية التي شكلّها الخطاب الاستقلالي لوزير الداخلية نهاد المشنوق في دورة مجلس وزراء الداخلية العرب التي انعقدت أخيرا في مراكش.

صحيح أن ليس صعبا على أي حكومة لبنانية أن تكون أفضل من حكومة “حزب الله”، لكن الصحيح أيضا أنّ من الصعب على الحكومة، أي حكومة في بلد لا يزال فيه حزب مسلّح، تنفيذ المطلوب منها. والمطلوب أوّلا انتخاب رئيس جديد للجمهورية خلفا للرئيس ميشال سليمان الذي تنتهي ولايته في الخامس والعشرين من مايو المقبل.

لا شكّ أن اللبنانيين عملوا كلّ ما في استطاعتهم من أجل إسقاط حكومة “حزب الله” التي أرادت ربط البلد نهائيا بالمحور الإيراني- السوري.

نجحوا في تشكيل حكومة جديدة تستجيب جزئيا لطموحاتهم في التحرّر والسيادة والاستقلال والنأي بالنفس عن عملية ذبح الشعب السوري. لا شكّ أيضا أن الطريق أمام هذه الحكومة لن تكون سهلة. الثابت أن الكثير سيتوقف على السلوك الإيراني.

هل تسمح إيران بانتخاب رئيس جديد للجمهورية.. أم تعتقد أن كلّ الهدف من وجود “حزب الله” في حكومة «ربط نزاع» هو تغطية مشاركته في الحرب السورية بناء على رغبتها في ذلك؟

تبدو الحكومة اللبنانية الجديدة بمثابة امتحان لما إذا كانت إيران قادرة على تغيير سلوكها، أي أن تكون دولة طبيعية في المنطقة وليس مجرّد قوّة إقليمية لديها وهم القدرة على التدخل في شؤون كلّ دولة عربية مستخدمة الغرائز المذهبية.

يكفي لإيران أن تسمح للبنانيين بانتخاب رئيس جديد لهم يتمتع بحدّ أدنى من القبول من الأكثريتين المسيحية والمسلمة كي يصبح في الإمكان القول أن شيئا ما تغيّر نحو الأفضل في طهران… وأن رهانها الأول والأخير لم يعد على الفراغ في لبنان وعلى تغيير النظام فيه من المناصفة إلى المثالثة. أسابيع فقط تفصل إيران عن الامتحان الذي سيظهر هل استوعبت أن الغرائز المذهبية لا تصنع قوى إقليمية…


إعلامي لبناني

8