امتعاض خليجي من دور إخوان الكويت

الخميس 2014/01/30
إخوان الكويت يهددون استقرار المنطقة

الكويت - تحدثت مصادر إعلامية نقلا عن أوساط خليجية وصفتها بـ”رفيعة المستوى” عن استياء شديد لدى عواصم خليجية مما تصفه بـ”الدور المشبوه الذي يلعبه الفرع الكويتي لجماعة الإخوان المسلمين” في عدد من الدول العربية.

ونقلت صحيفة “السياسة” الكويتية عن تلك الأوساط قولها إن “هناك قلقا متزايدا حيال الدعم المالي والسياسي الذي يقدمه إخوان الكويت للجماعة الأم في مصر التي أعلنتها الحكومة المصرية مؤخرا تنظيما إرهابيا محظورا”.

وقالت ذات الأوساط إن “دوائر صناعة القرار في إحدى هذه الدول تدرس إمكان إدراج المسألة على جدول أعمال أقرب اجتماع خليجي، لا سيما في ظل تأكيدات جهات دولية أن إخوان الكويت يمثلون الداعم الرئيس للجماعة المحظورة في مصر”.

وأوضحت أن الدور الذي يلعبه إخوان الكويت يسيء إلى أمن واستقرار دولة عربية مهمة في المنطقة وذات علاقات تاريخية مع الكويت، ويعمق الانقسام الداخلي فيها، وهو بالتأكيد لا ينسجم مع سياسة الكويت الخارجية التي تقوم على مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، بل على العكس يهدر كل الجهود التي تبذل لرأب الصدع.

وأشارت إلى أن “الفرع الكويتي للإخوان” كان يمكن أن يقوم بدور مهم وكبير في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء وإصلاح ذات بين أبناء البلد الواحد، في حال التزموا الحياد وتخلوا عن انحيازهم السافر وأسدوا النصيحة الصادقة إلى “إخوان مصر” بالتخلي عن العنف وانتهاج الحوار سبيلا للخروج من الأزمة.

ورأت الأوساط الخليجية أن تعاظم هذا الدور ربما يتسبب في شيء من الحرج للكويت مستقبلا، خصوصا مع إصرار قيادات ورموز الجماعة على الزج بأنفسهم في أتون الأزمة المصرية والتدخل فيها بشكل يومي، مشيرة إلى أن بعض تغريدات هؤلاء يحفل بالإساءة إلى مؤسسات وأشخاص لهم دورهم ورمزيتهم في القاهرة.

في الوقت ذاته نبهت الأوساط الخليجية إلى خطورة استيراد الأزمة المصرية لتلقي بظلالها على الوضع الداخلي في الكويت، محذّرة من تزايد حدة الاستقطاب والاصطفاف على خلفية قضايا ومسائل خارجية.

3