امرأة تتولى رئاسة مجموعة القنوات الفرنسية العامة لأول مرة

الاثنين 2015/04/27
دلفين إيرنوت كونسي: تشغل منصب المدير التنفيذي لمجموعة "أورانج" للاتصالات

باريس- أعلن المجلس الأعلى للإعلام المرئي والمسموع في فرنسا، تعيين أول امرأة في منصب رئيسة مجموعة القنوات الفرنسية العامة “فرانس تليفزيون”. وتتولى دلفين إيرنوت كونسي، البالغة من العمر 48 عاما، مهامها رسميا في هذا المنصب المرموق في 22 أغسطس لولاية تستمر 5 سنوات، خلفا لـ“ريمي فليملان”. وتشغل حاليا منصب المدير التنفيذي لمجموعة “أورانج فرانس” للاتصالات.

وكان المجلس الأعلى للإعلام المرئي والمسموع في فرنسا تلقي 33 ترشيحا لشغل هذا المنصب الذي يعتبر الأهم في قطاع الإعلام الإذاعي والتلفزيوني في البلاد، دون كشف هوية المرشحين.

وبعدها أعلن المجلس عن قائمة مصغرة من المرشحين الذين عمد إلى الاجتماع بهم فرادى في جلسات مغلقة بهدف اختيار الشخص المناسب لتولي منصب رئاسة مجموعة القنوات الفرنسية العامة، وهو ما أثار شهية عدد كبير من الطامحين لشغله.

وبموجب هذا التعيين، تقود دلفين إيرنوت كونسي التي تقتصر مسيرتها المهنية على مجموعة “أورانج” للاتصالات، رئاسة مجموعة تضم خمس قنوات تلفزيونية و10 آلاف موظف مع ميزانية تبلغ 2.8 مليار يورو، لكنها تعاني من تراجع في نسبة مشاهديها.

وسيتعين عليها اتباع توجيهات الحكومة الفرنسية بتقديم برامج طموحة وجذب جمهور شبابي أكبر والترويج للثقافة وتطوير المعروض الرقمي لقنوات “فرانس تلفزيون”، بالتوازي مع تقليص الميزانية المرصودة للمجموعة. كما يمكن إذا لزم الأمر التخلي عن إحدى قنوات “فرانس تلفزيون”.

وجاء هذا القرار بعد أن تعرضت القناة الفرنسية ”تي في 5 موند”، للقرصنة، قبل حوالي أسبوعين من قبل أشخاص يدعون انتماءهم إلى تنظيم “داعش” الإرهابي، وعطلوا بث القناة وسيطروا على مواقعها على الإنترنت، فضلًا عن بث رسائل تهديد للجيش الفرنسي، حسب بيان إدارة القناة التي عقدت اجتماع أزمة.

وذكرت وسائل الإعلام الفرنسية، أن القراصنة قاموا بالنشر على صفحة “فيسبوك” الخاصة بالقناة ما قدموه على أنه بطاقات هويات أقارب جنود فرنسيين يخدمون على متن حاملة الطائرات الفرنسية، التي تساهم في الضربات التي يشنها التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأعلنت وزيرة الثقافة الفرنسية فلور بلرن عن اجتماع عاجل لكل رؤساء الأجهزة الإعلامية الكبرى في فرنسا غداة الهجوم الإلكتروني، وذلك لبحث أنظمة الحماية الإلكترونية وسبل تعزيز أمنها.

18