امرأة تمسك يد بريطانيا الناعمة

الاثنين 2014/10/13
رونا فيرهارد تعهدت بإبقاء بي بي سي المعيار الذهبي للصحافة

لندن – بدأت رونا فيرهارد العمل كرئيسة لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” بتعهد قطعته للموظفين بالدفاع عن الاستقلالية والعمل باسم دافعي رسوم الترخيص وليس المطلعين على “بي بي سي” أنفسهم.

وفي بريد إلكتروني حماسي شدد على أهمية “بي بي سي” في حياتها، أشارت أولى رئيسات الشركة من الإناث إلى التحديات التي تنتظرها، بما في ذلك خفض التكاليف وإيجاد حلول لأخطاء الماضي.

وقد أدت الفضائح الأخيرة التي أحاطت بـ “بي بي سي” (على غرار طريقة تعامل الشركة مع فضيحة جيمي سافيل) إلى رحيل آخر مدير عام لها، أمّا الدفعات المثيرة للجدل لمدرائها التنفيذيين وارتفاع تكاليف “مبادرة الوسائل الرقمية” فقد تمّت الإشارة إليها فقط في خط واحد تحدّث عن حاجة الإدارة إلى “تصحيح بعض أبرز قضايا الماضي”.

رونا فيرهارد هي امرأة اضطرت إلى نفي أي علاقة صداقة تربطها مع المستشار جورج أوسبورن، على خلفية الانتقادات الشديدة التي وجّهتها إليها العديد من الشخصيات من لجنة الاختيار الثقافية والإعلامية والرياضية. وهي لم تتطرق، في إطار مقالها، إلى أي تحديات سياسية، قبل سبعة أشهر من الانتخابات والمفاوضات على ميثاق التجديد المُتوقّع لسنة 2016.

سيتمثّل دورها في دعم دافعي رسوم الترخيص، حسب ما كتبت، رغم أن الهيئة “ستدافع كذلك بقوة” عن استقلال “بي بي سي” من أي تدخل، حكومي أو غيره. وهي تقول: “في إطار هذا الدور، يمكننا أن نساعد على أن تبقى ‘بي بي سي’ المعيار الذهبي في مجال الصحافة، وأن تنتج دائما البرامج الأعلى جودة والأجرأ، وأن تبقى القلب النابض لعالم المملكة المتحدة الرقمي والمبتكر. نحن في حاجة إلى الدفاع بقوة عن استقلال بي بي سي، دون التوقف عن تقبل محاسبة جمهورها والقيام بمهامها في مجال الخدمة العامة وضمان استمرارها في تلبية الاحتياجات المتغيرة للجمهور”.

أكّد هذا البريد الإلكتروني أن ديان آندرو كويل سوف تستقيل من منصب الرئيس بالنيابة، وهو منصب اعتلته عندما استقال كريس باتن بشكل مفاجئ بسبب تدهور حالته الصحية، في وقت سابق من هذا العام. كويل هي من أبرز (الأمناء) ومن المتوقع أن تغادر في نهاية فترة رئاستها الثانية في مايو العام المقبل.

فــي إشــارة إلى أعــمالها غير العــادية نسبيا بالنسبة إلى شخص يعتلي هــرم إدارة “بي بي سي”، حيث يميل الرؤساء في تــاريخ الشركة إلى الانتماء إلى خلفية إذاعية (البث التلفزيوني) أو خلفية سياسية، كتبت رونا فيرهارد: “خلفيتي هي إعـلامية بالأساس، ولـكن مجال البـث التلفزيوني جــديد في مسيرتي المهنية وأنا أتــوق فعلا إلى تــعلّم المــزيد”.

18