انتحاريات بوكو حرام يباغتن محطات النقل بنيجيريا

الأربعاء 2015/02/25
القوات الافريقية والنيجيرية تكافح تشدد بوكو حرام

كانو (نيجيريا) - لقي أكثر من 22 شخصا على الأقل حتفهم أمس الثلاثاء، جراء انفجار في موقف للحافلات في مدينة بوتيسكوم شمال شرقي نيجيريا، في منطقة تشهد هجمات إرهابية أسبوعيا تقريبا، حسب ما ذكره شهود لوكالة الأنباء الألمانية.

كما وقع انفجار آخر في محطة مكتظة للباصات في مدينة كانو بشمال نيجيريا، وذلك بعد بضع ساعات من الهجوم الأول، خلف قتلى وجرحى.

وقال شاهد عيان إن منفذة الهجوم انتحارية حاولت شق طريقها لركوب الحافلة، قبل أن تفجر نفسها، بينما أفاد عامل بمحطة الحافلات أن منفذة الهجوم انتظرت حتى استكمل ركاب الحافلة صعودهم إليها.

وجاءت هذة التفجيرات الانتحارية بعد ثلاثة أيام من هجوم نفذته انتحارية في سوق بالمدينة ذاتها، والذي أسفر عن مقتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص وإصابة 30 آخرين.

لكن كل تلك الإجراءات لم تمنع مسلحي الحركة من مباغتة الأمن والسكان في كل مرة عبر القيام بعمليات انتحارية عجزت خلالها السلطات عن تطويق نشاط عناصرها.

ويعتقد مراقبون أن الاستراتيجية النيجيرية في هذا الجانب هشة للغاية، إذ لم تمنع كل محاولاتها في التصدي لتنامي تمددها الذي يشبه إلى حد كبير نشاط تنظيم داعش في منطقة الشرق الأوسط.

وقد اعترف الرئيس النيجيري، غودلاك جونثان، المرشح الأبرز للفوز بالرئاسة في بلاده خلال الانتخابات المقررة في 28 مارس القادم بعد أن تأجلت، بأنه استهان بالحركة ولم يقوم بعمل اللازم لتطويقها.

ويبدو أن الحرب ضد المتطرفين في نيجيريا ستكون طويلة نسبيا، حسب خبراء، رغم تلويح المسؤولين العسكريين منتصف الشهر الجاري بأنهم سيقضون على التنظيم في غضون ستة أسابيع.

وكان زعيم جماعة، أبو بكر شيكاو، توعد قبل أسبوعين في تسجيل نشر على مواقع التواصل الاجتماعي في أسلوب هو الأول من نوعه بإلحاق الهزيمة بالقوات العسكرية الإقليمية وهي من نيجيريا وتشاد والنيجر والكاميرون إضافة إلى البنين.

يذكر أن الدولة الأفريقية المجاورة لنيجيريا قررت تشكيل قوة عسكرية لمحاربة هذه الجماعة وقوامها 8700 جندي، إثر اجتماع خبراء عسكريين في العاصمة الكاميرونية ياوندي الشهر الماضي.

5