انتحاري سانت بطرسبرغ من قيرغستان

الأربعاء 2017/04/05
الحادث خلف 10 ضحايا

موسكو- أعلن المحققون الروس، الثلاثاء، أن منفذ الاعتداء على عربة في محطة مترو سانت بطرسبرغ هو أكبرجون جليلوف (22 عاما) الذي وضع أيضا بحسب قولهم القنبلة الثانية التي تم تعطيلها في محطة أخرى.

وتعرضت روسيا لهجوم الاثنين الماضي، اعتبرته السلطات اعتداء إرهابيا خلف 14 قتيلا وأكثر من خمسين جريحا، في حادث هو الأول من نوعه منذ أربع سنوات، وسط ترجيح البعض من المراقبين تلقي البلاد المزيد من الاعتداءات.

وقالت لجنة التحقيق في بيان إن “التحقيق حدد هوية الرجل الذي نفذ التفجير في عربة مترو سان بطرسبورغ، وهو أكبرجون جليلوف”.

وأوضح مصدر في التحقيق أن “خلاصات التحاليل الجينية وتسجيلات كاميرات المراقبة تصب في فرضية أن الرجل الذي ارتكب اعتداء مقصورة المترو هو من ترك الحقيبة وداخلها عبوة في محطة بلوشتشاد فوستانيا”.

وكانت الاستخبارات القيرغيزستانية أفادت أن منفذ الهجوم ولد في منطقة أوش القرغيزية والتي خرج منها عدد كبير من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف.

والتحق حوالي 600 قرغيزستاني أتوا من هذه المنطقة بالمجموعات الجهادية في العراق وسوريا، ولا سيما تنظيم داعش.

وفي تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية، قال راخات سوليمانوف المتحدث باسم أجهزة الاستخبارات في قرغيزستان إنه “حصل على الجنسية الروسية على الأرجح”.

ووقع الاعتداء الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه، بينما دعا داعش مرارا إلى ضرب روسيا ردا على تدخلها لدعم الرئيس السوري بشار الأسد في اواخر سبتمبر 2015.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف “هذا تحد موجه إلى جميع الروس بمن فيهم رئيسنا”.

وبعد ساعات من الهجوم، أعلنت السلطات في إقليم استراخان جنوب روسيا أن متطرفين قتلوا عنصري أمن لدى وصول الشرطة إلى مكان حصل فيه حادث سير. وكان المهاجمون في سيارات تعرضت للحادث.

وقال حاكم المنطقة ألكسندر جيلكين في بيان إن “مجموعة من الإسلاميين المتطرفين شنت الليلة قبل الماضية (الاثنين) هجوما على عناصر من شرطة الطرق”.

وتقع استراخان على بحر قزوين، قريبة من حدود جمهورية داغستان غير المستقرة في القوقاز الروسي حيث ينتشر المتشددون.

5