انتحاري وراء الهجوم الذي استهدف حافلة للسياح في طابا

الاثنين 2014/02/17
الهجوم أسفر عن مقتل 4 أشخاص

القاهرة- ترجح الأجهزة الأمنية المصرية أن يكون انتحاريا وراء الاعتداء الذي استهدف حافلة تقل سياحا كوريين جنوبيين في طابا وأوقع أربعة قتلى أمس الأحد، بحسب ما قال مسؤول أمني الاثنين، وأوضح المسؤول أن "هناك شواهد على أن تفجير طابا وراءه إنتحاري".

وأضاف أن "الحافلة توقفت على بعد بضعة أمتار من منفذ طابا البري (على الحدود بين مصر وإسرائيل) ونزل المرشد الذي كان مرافقا للوفد لإنهاء بعض الأوراق في المنفذ وكان الباب مفتوحا واقترب أحد الأشخاص من الحافلة ثم حدث الانفجار على سلمها الأمامي".

وقتل ثلاثة سياح من كوريا الجنوبية وسائق مصري كما أصيب 15 شخصا آخر في حادث التفجير في أول اعتداء يستهدف السياح في مصر منذ بدء موجة العنف الأخيرة قبل شهور.

من جهتها، عبرت كوريا الجنوبية عن إدانتها للتفجبر "الإرهابي" الذي استهدف حافلة سياحية تقل كوريين جنوبيين، بالقرب من منفذ طابا الحدودي بجنوب سيناء، مؤكدة مشاركة المجتمع الدولي في سعيه للقضاء على "الإرهاب".

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) الاثنين عن وزارة الخارجية الكورية الجنوبية قولها في بيان "نشعر بالاستياء والصدمة البالغة جراء عملية تفجيرية استهدفت حافلة سياحية كان على متنها مواطنونا بالقرب من طابا الحدودية في شبه جزيرة سيناء في مصر".

وعبرت عن الإدانة الشديدة للتفجير، وتقدمت بخالص تعازيها لأسر الضحايا الذين فقدوا أرواحهم، واعدة بتقديم كل الدعم الممكن.

وأضاف البيان "سنشارك في مساعي المجتمع الدولي للقضاء على العمليات الإرهابية بصورة إيجابية، على أساس مبدأ أن العملية الإرهابية هي من الجرائم ضد الإنسانية ولا مبرر لها ولا بد من استئصالها بأي حال من الأحوال".

يأتي ذلك فيما أدان الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية حادث تفجير الأتوبيس السياحي بمدينة طابا والذي أسفر عن وقوع عدد من الضحايا والمصابين.

واستنكر الأمين العام، بشدة استهداف الإرهاب لسائحين أبرياء لا ذنب لهم، مشيرا إلى أن هذا العمل الخسيس يهدف إلى ضرب السياحة المصرية، وتقويض فرص تعافي الاقتصاد حيث تعد السياحة إحدى الركائز الرئيسية للاقتصاد المصري.

وأعرب الأمين العام عن ثقته أن مثل هذه الأعمال الإجرامية لن تثبط من عزيمة الشعب المصري في مكافحة الإرهاب بكافة صوره وأشكاله، بل ستزيده إصرارا على مواجهته والقضاء عليه والمضي قدما في استكمال خارطة المستقبل.

وإذ يعرب الأمين العام عن خالص تعازيه لأسر السائحين الكوريين، فإنه يناشد السلطات المصرية بسرعة الكشف عن مرتكبي الحادث وتقديمهم إلى العدالة.

1