انتحاري يستهدف أكبر مبعوث لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان

الخميس 2015/02/26
مقتل جندي تركي وجرح آخر خلال الهجوم

كابول - قال مسؤولون أتراك إن انتحاريا يقود سيارة محملة بالمتفجرات صدم سيارة أكبر مبعوث لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان مما أسفر عن مقتل جندي تركي وإصابة شخص على الأقل.

وقع الانفجار في قلب العاصمة الأفغانية شديد التحصين بالقرب من سفارات ألمانيا وإيران وتركيا وحطم النوافذ وجعل موظفي السفارات يرفعون حالة التأهب.

ولم يتسن الاتصال هاتفيا على الفور بأكبر ممثل مدني لحلف شمال الأطلسي وهو سفير تركي سابق في أفغانستان. ولم تتضح تفاصيل عن المكان الذي كان يوجد به وقت الانفجار.

وسارعت حركة طالبان بإعلان مسؤوليتها لكنها أخطأت هدفها فيما يبدو وظنت أن الفريق الأمني التركي قافلة أميركية، وأكد المتحدث باسم الحركة في أفغانستان ذبيح الله مجاهد أن التفجير الذي وقع الخميس لم يكن يستهدف أتراكا.

ونقلت مصادر إخبارية عنه القول إن "التفجير استهدف عربة تقل مواطنين أميركيين كانت تمر في الشارع الذي تقع فيه السفارة التركية في كابول" ، وقال إن قتلى التفجير أميركيين.

واستطرد: "في حالة مرور عربة تركية أثناء التفجير، فإنها تكون قد تعرضت للضرر عن طريق الخطأ"، مؤكدا عدم وجود عداوة بين طالبان والأتراك.

من جهته، أعلن الجيش التركي في بيان "نفذ هجوم بسيارة ملغومة على سيارة الفريق الأمني للمبعوث التركي إسماعيل أراماز."

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الحركة عبر تويتر "هدف هجوم اليوم في كابول كان قافلة للقوات الأميركية. السفارة أو مواطنو أي دولة أخرى لم يكونوا الهدف."

وقالت وزارة الداخلية الأفغانية إن السيارة المستهدفة تابعة للسفارة التركية وإن السائق قتل في الانفجار. وهذه هي المرة الثانية التي يتم فيها استهداف سيارة احدى السفارات من قبل مسلحين في العاصمة كابول في الأشهر القليلة الماضية بعد أن هاجم انتحاري سيارة بريطانية في نوفمبر.

وتسلمت أفغانستان المسؤولية الكاملة لجهود التصدي لحركة طالبان مع انسحاب معظم القوات الأجنبية من البلاد في نهاية العام الماضي.

1