انتخابات أوهايو الفرعية مؤشر غير مشجع للجمهوريين

انتخابات أوهايو يعتبر المواجهة الأخيرة بين الديمقراطيين والجمهوريين قبل اقتراع نوفمبر الذي يعد بالنسبة إلى الجمهوريين استفتاء حول ترامب.
الخميس 2018/08/09
منافسة محتدمة

أوهايو (الولايات المتحدة) – أعلن الجمهوريون فوزهم بعد خوضهم حملة مكثفة بمن فيهم الرئيس دونالد ترامب في انتخابات فرعية في دائرة من ولاية أوهايو تصوت لليمين منذ عقود، إنما بفارق ضئيل جدا يعتبر مؤشرا مشجعا للديمقراطيين قبل انتخابات منتصف الولاية الرئاسية في نوفمبر القادم.

ودائرة أوهايو حيث غالبية السكان من الميسورين ومن البيض بنسبة 88 بالمئة كانت تحت سيطرة الجمهوريين منذ أكثر من ثلاثة عقود، حيث سجل ترامب فيها تقدما بـ11 نقطة خلال الانتخابات الرئاسية،

ولكن تقدم الجمهوريين تباطأ خلال الحملة لهذه الانتخابات الفرعية رأى فيه الديمقراطيون مؤشرا على استياء الناخبين المتنامي من سياسة ترامب وإدارته.

وتعتبر انتخابات أوهايو المواجهة الأخيرة بين الديمقراطيين والجمهوريين قبل اقتراع نوفمبر الذي يعد بالنسبة إلى الجمهوريين استفتاء حول ترامب.

ويرى محللون أنه بمجرد أن يواجه الجمهوريون صعوبة في معقل كان مضمونا لهم، ستكون لذلك عواقب كبرى في نوفمبر. وقال الأخصائي في الانتخابات الأميركية نايت سيلفر إنه في حال تكرر السيناريو في الخريف في دوائر أخرى “سيخسر الجمهوريون بالتأكيد أغلبيتهم في مجلس النواب”.

وقال النائب الجمهوري السابق في المجلس شارلي دنت لقناة “سي أن أن” إن هذه الانتخابات الفرعية “لا يجب حتى خوضها.. إني قلق جدا، من الواضح أن الإيجابيات في الجانب الديمقراطي”.

ومتجنبا مواجهة مباشرة مع دونالد ترامب، دعا المحامي داني أوكونور بلا كلل إلى التعبئة، ووعد مساء الثلاثاء بإطلاق معركة جديدة في نوفمبر عندما سيتم التنافس مجددا على المقعد.

 وبعيدا عن البرامج التقدمية التي قدمها الديمقراطيون بنجاح في دوائر أخرى اقترح داني أوكونور نهجا معتدلا نسبيا بعيدا بعض الشيء عن سياسات دونالد ترامب.

وفي 6 نوفمبر سيكون الرهان حول 435 مقعدا في مجلس النواب وثلث (35) مقاعد مجلس الشيوخ وحكام 36 ولاية.

وللديمقراطيين فرص أكبر في ترجيح كفة الأكثرية في مجلس النواب منه مجلس الشيوخ، لكن عليهم لتحقيق ذلك انتزاع مقاعد 23 جمهوريا، وقد يكون في وسعهم عرقلة سياسات ترامب وتكثيف الجهود لدفعه خارج البيت الأبيض.

وحقق الديمقراطيون في الأشهر الأخيرة عدة انتصارات انتخابية مهمة من خلال هزيمة أو تعطيل عمل الجمهوريين في المناطق التي تؤيدهم عادة كجنوب غرب بنسيلفانيا وألاباما.

وأمام خطر فقدان غالبيته يتجول ترامب في كافة أنحاء البلاد لدعم المرشحين الجمهوريين. وقال ترامب “يتحدثون عن موجة زرقاء، لا أصدق ذلك” في إشارة إلى لون المعسكر الديمقراطي.

وجرت انتخابات فرعية الثلاثاء في ميشيغان وميسوري وولاية واشنطن وكنساس لاختيار مرشحين في منصب حاكم الولاية.

5