انتخابات البحرين قارب نجاة لإنقاذ البلاد

السبت 2014/11/22
تصويت البحرينيين في ظل مقاطعة المعارضة

المنامة - يقترع الناخبون في البحرين السبت في انتخابات تشريعية وبلدية هي الأولى منذ بدء الاحتجاجات التي يقودها الشيعة في 2011، وذلك في ظل مقاطعة المعارضة للعملية الانتخابية.

وسجلت حوادث متفرقة ليل الجمعة السبت بين محتجين شباب وقوات الأمن في قرى واقعة في الضاحية الغربية للمنامة، بحسب شهود.

ودعي 349 الفا و713 ناخبا مسجلين الى انتخاب اربعين نائبا من بين 266 مرشحا بينهم 23 من الاعضاء السابقين في مجلس النواب، حسب الارقام الرسمية.

وفتحت مراكز الاقتراع ابوابها عند الساعة الثامنة (5,00 تغ)، على ان يستمر التصويت حتى الساعة 20,00 (17,00 تغ) في الانتخابات التشريعية والبلدية.

وفي منطقة الرفاع ذات الغالبية السنية والتي يقيم فيها رئيس الوزراء الامير خليفة بن سلمان ال خليفة، توجه حوالي مئة ناخب غالبيتهم من الرجال الذين كانوا يلبسون الثياب التقليدية البيضاء، الى مركز الانتخاب حيث اصطفوا في طابور قبل فتح الصناديق بحسبما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

وقالت نعيمة الحدي وهي موظفة في الثلاثين من عمرها تقريبا "ان هذه الانتخابات ستساهم في تطوير البلاد تحت قيادة الملك"، وتنظم دورة ثانية يوم السبت المقبل، وفي هذه الانتخابات، ستكون نسبة المشاركة المؤشر الرئيسي المنتظر.

وعشية الانتخابات اكدت وزيرة الاعلام البحرينية سميرة رجب المتحدثة باسم الحكومة في مقابلة ان "باب الحوار لن يقفل حتى وصولنا الى توافقات"، مؤكدة في الوقت نفسه انه "لا يمكن ابقاء البلد وتعطيل كل المشروع الاصلاحي وتعطيل كل مصالح الدولة من اجل الوصول الى اتفاق او توافق مع طرف سياسي واحد".

وتوقع زعيم المعارضة الشيعية في البحرين الشيخ علي سلمان الا تتجاوز نسبة المشاركة 30%، وقال ان المقاطعة "تعبر عن موقف الشعب المطالب باصلاحات ديموقراطية".

1