انتخابات الرئاسة الأميركية: من الأقدر على الفوز

الخميس 2016/04/07
ترامب: أنفقت ملايين الدولارات على دعاية مضللة

واشنطن - يتطلع المرشحان للسباق الرئاسي الأميركي الجمهوري دونالد ترامب والديموقراطية هيلاري كلينتون للمحطة المقبلة من الانتخابات التمهيدية في 19 الجاري بولاية نيويورك حيث تعتبر فرصهما قوية جدا بعد خسارتهما ولاية ويسكونسن.

وهزم المرشحان الأوفر حظا مساء الثلاثاء أمام منافسيهما تيد كروز وبيرني ساندرز في هذه الولاية الواقعة شمال الولايات المتحدة. وتمكن كروز من تحسين مواقعه من حيث عدد المندوبين لكن الفارق يبقى كبيرا، حيث اصبح لديه 510 أصوات مقابل 743 لترامب. والغالبية المطلقة هي 1237.

لكن تقدم مرشح حركة حزب الشاي المدعوم من نخبة الحزب الجمهوري قد يحول دون حسم ترشيح ترامب في مؤتمر الحزب في يوليو في كليفلاند (اوهايو، شمال). وعزا ترامب الهزيمة الثلاثاء الى حركة مناهضة له قائلا انها "أنفقت ملايين الدولارات على دعاية مضللة" من اجل وقفه.

وقالت حملته في بيان ان "تيد كروز أسوأ من دمية، يستخدمه قادة الحزب لكي يحرموا ترامب من التعيين" في مؤتمر الحزب. وفاز سناتور تكساس كروز بقرابة 48,3% من الأصوات مقابل 35% لترامب. ونال حاكم اوهايو جون كاسيك 14%.

والمحطة المقبلة المهمة في السباق ستكون نيويورك التي تصوت في 19 ابريل حيث يرجح فوز ترامب في هذه الولاية التي تشكل مقر امبراطوريته العقارية، وكلينتون التي تولت منصب سناتور عن الولاية لمدة ثماني سنوات (2001-2009)، واقامت مقر حملتها ايضا في بروكلين. وبعدها ينظم اقتراع "الثلاثاء الكبير" مجددا في 26 نيسان/ابريل في بنسلفانيا (شرق) واربع ولايات اخرى.

منعطف

كتب كروز على تويتر الاربعاء "الليلة الماضية كانت نداء اطلقه سكان ويسكونسن لاميركا يقول: لدينا الخيار". وقال الاربعاء أمام صحافيين في نيويورك التي توجه اليها لبدء حملته في مواجهة ترامب معلقا على فوزه في ويسكونسن "اعتقد انها منعطف، وسنفوز في هذه الانتخابات". ودعا الى وحدة الحزب الجمهوري قائلا "اذا وحدنا صفوفنا فسنفوز. وليس اذا بقينا منقسمين".

وتقوم كل استراتيجيته على الوصول الى مؤتمر حزبي "مفتوح" ينبثق فيه المرشح الذي يحظى باجماع كل المعارضين لترامب. وهذا ايضا هو هدف حاكم اوهايو جون كاسيك ثالث مرشح جمهوري لكن بدون اي فرصة لتحسين مواقعه.

وفي هذه الحالة تجري عملية تعيين مرشح الحزب بشكل مفتوح على الاحتمالات، وسيحظى غالبية المندوبين بحرية التصويت حسب رأيهم الشخصي بدلا من الالتزام بنتيجة الانتخابات التمهيدية.

واتهم ترامب بعد هزيمته منافسه بالتزوير والتواطؤ مع القاعدة التقليدية للحزب الجمهوري. وخلافا لعادته لزم الصمت على تويتر لمدة 18 ساعة. ومساء الاربعاء خلال تجمع انتخابي قرب نيويورك هاجم محددا منافسه تيد كروز لكن بدون ان يأتي على ذكر هزيمته. وقال ترامب مجددا "انه تيد الكاذب". وسبقى الترقب قائما حتى عمليات الاقتراع الاخيرة المرتقبة في 7 حزيران/يونيو وخصوصا مع تصويت ولاية كاليفورنيا الكبرى.

كلينتون تراهن على الانتخابات في ولاية نيويورك

المراهنة على نيويورك

من جانب الديموقراطيين، هزم سناتور فيرمونت بيرني ساندرز بسهولة هيلاري كلينتون التي منيت بخسارتها السادسة في آخر سبع عمليات انتخابية. وتتجه الأنظار الآن الى نيويورك على غرار معسكر الجمهوريين.

وقالت كلينتون لشبكة "سي ان ان" الاربعاء "اعرف جيدا الولاية، ولدي خبرة طويلة" معبرة عن "فخرها" بأدائها كسناتور ممثلة لهذه الولاية.

لكن خصمها يراهن على سلسلة انتصاراته مؤكدا على ان "دينامية" الانتخابات الى جانبه. وقال مساء الثلاثاء "الدينامية هي اننا بدأنا هذه الحملة قبل 11 شهرا فيما كانت وسائل الاعلام تصفنا بالهامشيين".

من جهتها قالت كلينتون ان "السناتور ساندرز شهد ليلة جيدة وانا اتوجه اليه بالتهنئة، لكن اذا نظرتم الى الأرقام فأنا أتقدم عليه بشكل كبير".

وتركز كلينتون بالواقع حملتها منذ ايام في نيويورك حيث تعتبر الأوفر حظا بالفوز بحسب استطلاعات الرأي.

ومنطقة البحيرات الكبرى كانت مؤيدة لساندرز السناتور الاشتراكي اكثر من الجنوب، معقل هيلاري كلينتون حيث تحظى بدعم كبير لدى الناخبين السود ما ادى الى فوزها في عدة ولايات.

وجمعت كلينتون دعم 1778 مندوبا مقابل 1097 لساندرز بحسب تقديرات شبكة "سي ان ان". والغالبية المطلوبة هي 2383 مندوبا.

وردا على سؤال حول ما اذا كانت ترغب في انسحاب بيرني ساندرز من السباق قالت كلينتون الاربعاء "لا اطلب منه ذلك، ولن افعل. انه لامر رائع ان يكون هناك انتخابات تمهيدية ديموقراطية موضع منافسة لان هذا الامر يجتذب عددا اكبر من الاشخاص" الى العملية الانتخابية.

1