انتخابات حاسمة لكلينتون وترامب في نيويورك

الأربعاء 2016/04/20
جولة مهمة

واشنطن- يأمل الجمهوري دونالد ترامب والديمقراطية هيلاري كلينتون في تعزيز تقدمهما نحو نيلهما الترشيح الرسمي من حزبيهما خلال الانتخابات التمهيدية للرئاسة الأميركية التي بدأت في نيويورك ويمكن أن تقضي على أحلام بيرني ساندرز.

وتمت دعوة حوالي 5.8 مليون ناخب ديمقراطي و2.7 مليون جمهوري للتصويت. علما وأن هذه الانتخابات التمهيدية “مغلقة”، أي لا يمكن للمستقلين أن يصوتوا فيها.

ومنذ سنوات تنظم هذه الانتخابات في وقت متأخر بعد بدء موسم عمليات الاقتراع التمهيدية لكي لا تجذب اهتماما واسعا. لكن هذه المرة، لم تتح العملية التي انطلقت في يناير ولاية بعد أخرى تحديد من سيكون مرشحا عن كل من الحزبين الديمقراطي والجمهوري لخوض السباق الرئاسي.

وتزايد الاهتمام بهذه الانتخابات التمهيدية بوجود 3 من نيويورك في المعركة هم الملياردير ترامب الذي ولد في كوينز وسيناتور نيويورك السابقة هيلاري كلينتون التي تعتبر هذه الولاية ولايتها، والديمقراطي الاشتراكي بيرني ساندرز .

كما أن ولاية نيويورك هي الثانية بعد كاليفورنيا من حيث عدد المندوبين الذين سيمنحون في ختام الانتخابات التمهيدية

وتعتبر كلينتون (68 عاما) المرشحة الأوفر حظا من جانب الديمقراطيين، حيث نالت 53.7 بالمئة من نوايا التصويت مقابل 40.9 بالمئة لسيناتور فيرمونت ساندرز، بحسب معدلات آخر استطلاعات الرأي نشرها موقع “ريل كلير بوليتيكس”.

ومن جانب الجمهوريين نال ترامب (69 عاما) 52.6 بالمئة متقدما بشكل كبير أمام حاكم أوهايو جون كاسيك (22.9 بالمئة) وسيناتور تكساس تيد كروز (17.9 بالمئة) بحسب معدل استطلاعات الرأي. ولم يقم كاسيك ولا كروز بحملة مكثفة في نيويورك.

ويبدو أن أداء كلينتون سابقا كسناتور عن هذه الولاية (2001-2009) أدى إلى احتفاظها بعلاقات محلية متينة. فهي تحظى بدعم حاكم الولاية ورئيس البلدية والعديد من النواب المحليين، كما تحظى بتأييد أقليات. وسبق أن فازت في هذه الولاية بمنافسة مع باراك أوباما في العام 2008.

أما ساندرز (74 عاما) فقد قام بحملة مكثفة في الولاية وعقد تجمعات انتخابية ضخمة كان آخرها الاثنين في كوينز.

5