انتخابات شورى الإخوان تفجر أزمة بين الجماعة والحكومة الأردنية

الأربعاء 2016/03/30
جماعة مفككة

عمان – يتواصل السجال بين الحكومة الأردنية وجماعة الإخوان المسلمين غير المرخص لها، وآخره إصرار الأخيرة على إجراء انتخاباتها الداخلية رغم صدور قرار يمنعها من ذلك.

وأعلنت الجماعة في بيان لها، الثلاثاء، أنها ستجري انتخابات مجلس الشورى، رغم تلقيها بلاغا حكوميا يطالبها بالتراجع عن إجرائها.

وقالت في بيانها “إن الانتخابات الداخلية استحقاق يجري في وقته وهو شأن داخلي تقرره المؤسسات الداخلية للجماعة وفق قانونها الأساسي المعمول به منذ تأسيسها والترخيص لها قبل سبعين عاما”.

واعتبرت “أن الرفض الحكومي سلوك سياسي مستهجن تجاه أكبر مكوّن سياسي ودعوي على ساحة الوطن”، مطالبة الحكومة بالتوقف عمّا وصفتها بـ”حملة التضييق الممنهج عليها”.

وكانت السلطات الأردنية قد أبلغت جماعة الإخوان المسلمين، الاثنين، بعدم إمكانية إجراء انتخابات مجلس الشورى، المزمع إقامتها مطلع شهر أبريل المقبل.

وقال معاذ الخوالدة المتحدث الرسمي باسم الجماعة إن محافظ العاصمة عمان خالد أبوزيد، أبلغ وبشكل شفوي أمين سر الجماعة محمد عقل، بعدم إجراء هذه الانتخابات، بناء على شكوى تقدمت بها جمعية جماعة الإخوان المسلمين، بحجة انتحال اسمها وصفتها.

وزعم الخوالدة، “أن الإخطار هو إجراء وطلب غير قانوني وتضييق على الحياة السياسية” متسائلا “كيف تدعو الحكومة إلى تطوير الحياة السياسية، والمشاركة في الانتخابات العامة في الدولة في ظل مثل هذه الممارسات”.

من جانبه، أشار مصدر حكومي رفيع المستوى رفض الكشف عن اسمه “أن الموضوع لا يحتاج إلى تعليق لأن الجماعة ليس لديها صفة قانونية اعتبارية، وهناك جمعية شرعية تعترض، وعليها احترام قانـون الدولة والانصيـاع له”.

وجدير بالذكر، أن انتخابات مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين في الأردن، تجري مرة واحدة كل 4 سنوات، يتم فيها اختيار 53 عضوا، ومن بينهم يتم انتخاب مراقب عام للجماعة.

وتعرضت جماعة الإخوان بقيادة همام سعيد خلال السنوات الأخيرة إلى هزات داخلية عنيفة جراء طريقة إدارة سعيد والمحيطين به المحسوبين على “الصقور”، للشأن الداخلي والإقليمي.

وتمخضت عن هذه الهزات وجود جماعتين الأولى بقيادة عبدالمجيد ذنيبات تملك ترخيصا قانونيا منحته لها حكومة عبدالله النسور في مارس 2015 بطلب منها، وجماعة ثانية بقيادة همام سعيد تقول إنها تمتلك ترخيصا منذ عهد الملك عبدالله الأول بن الحسين (في العام 1946)، وتم تجديده في العام 1953 من قبل الملك الحسين بن طلال.

2