انتخابات مفتوحة في موريتانيا اليوم من أجل تمديد حكم ولد عبدالعزيز

السبت 2014/06/21
ولد عبدالعزيز تحدث بشكل يعكس تأكده من مواصلة الحكم

نواكشوط - تعهّد محمد ولد عبدالعزيز، الرئيس الموريتاني المنتهية ولايته، بالعمل جاهدا على تحسين الظروف المعيشية للمواطنين حال فوزه بالانتخابات الرئاسية المقرّر إجراء جولتها الأولى اليوم السبت.

وتحدّث ولد عبدالعزيز، في آخر تجمّع انتخابي له قبل يوم الاقتراع، عن اعتزامه تجديد الطبقة السياسية في مأموريته القادمة، من خلال إشراك أكبر للشباب في العملية السياسية. وهو ما يعكس تأكّده من فوزه وتمديد فترة حكمه للبلاد.

ويتنافس 5 مرشحين في الانتخابات الرئاسية وهم: إلى جانب محمد ولد عبدالعزيز كلّ من إبراهيم صار “زعيم حزب التحالف من أجل العدالة والديمقراطية”، وبيرام ولد الداه ولد أعبيدي “الحقوقي المدافع عن قضية الرقيق السابقين”، وبيجيل ولد هميد رئيس “حزب الوئام الديمقراطي الاجتماعي”، وكذلك لالة مريم منت مولاي إدريس، الموظفة السامية السابقة في الدولة.

وتجري الانتخابات الرئاسية في ظلّ مقاطعة أحزاب المعارضة، مُمثلةً في “المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة”، الذي نظم العديد من الأنشطة الاحتجاجية خلال الفترة الماضية، متهما ولد عبدالعزيز بتسخير مؤسّسات الدولة وأجهزتها المختلفة لتمديد حكمه.

وشكلت “المقاطعة” الحاضر الأبرز في خطابات المتسابقين إلى القصر الرئاسي، وخصوصا المرشح محمد ولد عبدالعزيز، حيث خصص جزءا من خطاباته في كل المحطات التي زارها للتهجّم على قادة المعارضة.

وللإشارة، فإنّ المنتسبين إلى قوّات الجيش وأجهزة الأمن كانوا قد أدلوا أمس الجمعة بأصواتهم. وبحسب مراسلي معظم وكالات الأنباء، فقد سجّلت مكاتب التصويت بمعظم المدن الموريتانية إقبالا كبيرا. ويرى مراقبون أنّ ذلك كان متوقّعا نظرا إلى ولاء أفراد الجيش والأمن للرئيس ولد عبدالعزيز وانضباطهم في القيام بما طُلب منهم.

ويُقدر عدد الناخبين من الجيش والشرطة بحوالي 18 ألف ناخب، في حين يبلغ عدد الناخبين المدنيين مليون و328 ألفا موزعين على 2957 مكتبا.

يُذكر أنّ السلطات الموريتانية كانت قد قرّرت العام الماضي فصل يوم تصويت الجيش وقوى الأمن عن المدنيين، حيث انطلق العمل بهذا القرار في الانتخابات التشريعية والبلدية نهاية العام الماضي.

ومن المنتظر أن تكون هذه هي الولاية الرئاسية هي الأخيرة لولد عبدالعزيز، حسب مقتضيات الدستور الموريتاني.

وينص الدستور على أنّه “ينتخب رئيس الجمهورية لمدة 5 سنوات عن طريق الاقتراع العام المباشر”، و”يمكن إعادة انتخاب رئيس الجمهورية لمرّة واحدة”، لكن المعارضة لا تستغرب أن يُقدِم الرجل القوي حاليا في موريتانيا على إجراء تعديل للدستور لتمديد مسكه بالحكم لفترة أطول.

2