انتخاب عبدالله يمين رئيسا للمالديف

الاثنين 2013/11/18
الرئيس عبدالله يمين ونائبه محمد جميل أحمد أثناء تأدية اليمين

ماليه- أدى عبدالله يمين، الرئيس الجديد لجزر المالديف، اليمين الدستورية الأحد. وتمكن يمين وهوالأخ غير الشقيق للرئيس المالديفي الأسبق عبدالقيوم من الفوز في جولة الإعادة التي جرت السبت على السياسي المخضرم محمد نشيد.

وتتحدث تقارير عن إمكانية عودة عبدالقيوم ،الذي ترأس الدولة الأرخبيل في المحيط الهندي لمدة 30 عاما، للعب دور رئيسي في الإدارة الجديدة.

وأدى عبدالله يمين اليمين الدستورية أمام كبير القضاة أحمد فايز حسين في مراسم جرت في العاصمة ماليه. كما أدى رفيقه في الانتخابات محمد جميل أحمد اليمين نائبا للرئيس.

وتعهد يمين باتخاذ خطوات لتقليل الإنفاق الحكومي والعمل على جعل المالديف دولة تنعم بالسلم بما يدفع لتحقيق التقدم.

وأعلنت مفوضية الانتخابات حصول «يمين» مرشح الحزب التقدمي على 4ر51 بالمئة من الأصوات مقابل 6ر48 بالمئة لنشيد زعيم الحزب الديمقراطي المالديفي. وتجاوزت نسبة إقبال الناخبين على الإدلاء بأصواتهم أمس في جولة الإعادة 91 بالمئة. ويتطلع المالديفيون إلى أن تفضي نتائج الانتخابات إلى إنهاء سنتين من الاضطرابات سياسية التي أضرت أساسا بقطاع السياحة الحيوي في البلاد. وشهد الأرخبيل الواقع في المحيط الهندي في السنتين الأخيرتين احتجاجات عنيفة بعد أن أجبر نشيد -أول رئيس للبلاد انتخب ديمقراطيا في 2008- على التنحي أوائل العام الماضي.

وتم إلغاء ثلاث محاولات سابقة لانتخاب رئيس وتأجلت على مدى ثلاثة أشهر ورغم فوز نشيد في الجولة الأولى التي جرت قبل أسبوع إلا أن يمين حصل على تأييد قاسم إبراهيم صاحب أكبر منتجعات سياحية في البلاد والذي خسر في الجولة الأولى.

ويمثل فوز يمين انتصارا للحرس القديم الذي توحد خلف يمين وهو أخ غير شقيق لمأمون عبدالقيوم الذي حكم البلاد 30 عاما وتعتبره المنظمات الحقوقية دكتاتورا.

واعترف نشيد بنتائج الانتخابات مؤكدا استمراره في مسار المعارضة.

5