انتخاب كيم جونغ يانغ رئيسا للإنتربول

الرئيس السابق مينغ هونغ وي الذي اختفى في سبتمبر، استقال في وقت لاحق بعد أن قالت السلطات الصينية إنه يخضع لتحقيق بشأن رشوة.
الخميس 2018/11/22
منصب شرفي

دبي - انتخبت منظمة الشرطة الدولية (الإنتربول) الكوري الجنوبي كيم جونغ يانغ الأربعاء، رئيسا لها لمدة عامين، ليتغلب بذلك على روسي أثار ترشيحه قلقا في أوروبا والولايات المتحدة من احتمال استغلال الكرملين للمنظمة.

وانتخبت الدول الأعضاء في الإنتربول، وعددها 194 دولة، كيم خلال المؤتمر السنوي للمنظمة في دبي، ليكون خلفا للصيني مينغ هونغ وي الذي اختفى في سبتمبر، ثم استقال في وقت لاحق بعد أن قالت السلطات الصينية إنه يخضع لتحقيق بشأن رشوة، فيما يفترض أن تنتهي رئاسته للإنتربول في عام 2020.

وكتبت منظمة الإنتربول على تويتر أن كيم، الذي كان يشغل منصب القائم بأعمال رئيس الإنتربول، انتُخب لولاية تستمر عامين، وعادة ما تستمر رئاسة المنظمة، التي تعد دورا شرفيا إلى حد كبير، لأربعة أعوام.

وأضافت أن الأرجنتيني نيستور آر. رونكاليا انتُخب نائبا لرئيس المنظمة لشؤون الأميركتين لولاية تستمر ثلاث سنوات.

ونقل حساب المنظمة على تويتر عن كيم قوله للجمعية العامة للإنتربول في دبي “يواجه عالمنا الآن تغيرات غير مسبوقة تشكل تحديات هائلة للأمن العام والسلامة”، مضيفا “من أجل تجاوزها نحتاج إلى رؤية واضحة؛ نحتاج إلى بناء جسر (يقودنا) إلى المستقبل”.

وعمل كيم (57 عاما) في قطاع الشرطة في كوريا الجنوبية لأكثر من 20 عاما قبل أن يتقاعد في 2015، وهو أول كوري جنوبي يتولى رئاسة الإنتربول.

وأثار ترشيح الروسي ألكسندر بروكوبتشوك، وهو ميجر جنرال بالشرطة وأحد النواب الأربعة لرئيس الإنتربول، مخاوف في أوروبا والولايات المتحدة من احتمال أن تتمكن روسيا من استغلال سلطة المنظمة.

ونقلت وكالة انترفاكس للأنباء عن ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين قوله إن الكرملين يأسف لعدم فوز مرشح روسيا.

وذكرت وكالات أنباء روسية أن الكرملين قال أيضا إن ضغوطا مورست على التصويت لانتخاب رئيس جديد للمنظمة، لكن روسيا لا ترى أي عوامل تجعل الانتخابات غير شرعية.

5