انتقاد لتأخر نشر قائمة شهداء الثورة بتونس

الخميس 2017/10/12
التسريع في الكشف عن الثائمة

تونس - انتقدت رئيسة لجنة برلمانية في تونس الأربعاء تأخر الإعلان عن القائمة النهائية لـ”شهداء” وجرحى ثورة 2011 ونشرها بالجريدة الرسمية للبلاد.

وقالت مباركة البراهمي رئيسة لجنة شهداء الثورة وجرحاها وتنفيذ قانون العفو العام والعدالة الانتقالية، إن “اللجنة تعمل في وضع صعب وأمام العديد من العوائق وعدم تجاوب تام من السلطة التنفيذية”.

وجاء ذلك في تصريحات على هامش جلسة عقدتها اللجنة بمقر البرلمان وصادقت خلالها على تقريرها السنوي المتعلق بـ”ملف شهداء وجرحى ثورة 2011” على أن يرفع التقرير إلى الجلسة العامة للبرلمان للمصادقة عليه نهائيا.

وبحسب تقرير اللجنة الوطنية لتقصي الحقائق (مستقلة تأسست في يناير 2011) الصادر في 2012، تم تسجيل 338 قتيلا و2147 جريحا خلال الثورة التونسية، ولم تصدر الحكومة بعد قائمة رسمية بعدد القتلى والجرحى.

وطالبت البراهمي بـ”الإسراع في إصدار القائمة النهائية للشهداء والتعاون مع الأطراف المعنية بملف الشهداء والجرحى لإيجاد حلول، ومعالجة الحالات الحرجة للجرحى”.

وانتهت الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية من إعداد قائمة شهداء الثورة منذ أكتوبر 2015. وسلمت الهيئة القائمة إلى رؤساء الجمهورية والحكومة والبرلمان في ديسمبر 2015.

ووفق تصريحات لرئيس الهيئة توفيق بودربالة، فإن القانون ينص على أن “قائمة شهداء ومصابي الثورة تضبط من طرف الهيئة وتنشر بالرائد الرسمي للبلاد التونسية”.

وبدأت الهيئة عملها منذ 29 يوليو 2013، وجمعت أكثر من 9800 ملف يهم المصابين و386 ملفا يهم القتلى خلال الثورة.

ومنذ تسليم القائمة النهائية لـ”الشهداء” إلى الرؤساء الثلاثة، نفذت عائلات للشهداء والجرحى تحركات احتجاجية طالبت خلالها بالكشف عن القائمة وإطلاع الرأي العام عليها.

4