انتقاد منع نشاط مقاطعي الانتخابات في الجزائر

الأحد 2014/02/02
السلطات لا يمكنها منع الحزب من الترويج لقراره بمقاطعة انتخابات الرئاسة

الجزائر - انتقدت المعارضة في الجزائر قرار الحكومة منع المقاطعين للانتخابات الرئاسية من النشاط أثناء الحملة الانتخابية التي ستنطلق خلال أسابيع.

وجددت حركة مجتمع السلم في الجزائر، موقفها الرافض لقرار السلطات الحكومية، بمنع دعوات مقاطعة الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 17 أبريل المقبل. وقال عبدالرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي والمحسوب على جماعة الإخوان المسلمين بالجزائر) إن السلطات لا يمكنها منع حزبه من الترويج لقراره بمقاطعة انتخابات الرئاسة. وأضاف مقري في كلمة خلال اجتماع لكوادر الحزب العاصمة، “لا يستطيع أحد أن يمنعنا من توضيح رأي الحركة للرأي العام”.

وكانت حركة مجتمع السلم أعلنت، السبت الماضي، قرارا “بمقاطعة انتخابات الرئاسة بسبب رفض السلطة لمطالب المعارضة بتوفير ضمانات لنزاهتهما”، بحسب بيان للحزب. وإلى جانب حركة مجتمع السلم أعلن التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية مقاطعته الانتخابات بينما يتوقع أن تلتحق أحزاب من المعارضة بالموقف ذاته. وردّا على ذلك، صرح وزير الداخلية الجزائري الطيب بلعيز في وقت سابق، أن الترخيص بالنشاط الخاص بالحملة الانتخابية والتجمعات في القاعات سيمنح للمرشحين الرسميين فقط.

من جهته، قال مدير الحريات بالوزارة محمد طالبي في تصريحات للصحفيين، إن “السلطات تقوم حاليا بتحضيرات كبيرة للانتخابات ولن تسمح بأنشطة معادية لهذه الإجراءات”، وذلك في رده على سؤال بشأن موقف الوزارة من إعلان أحزاب مقاطعة هذه الانتخابات.

2