انتقاد وزارة الصحة ممنوع في السعودية

الأربعاء 2016/01/13

عقوبات لموظفين بوزارة الصحة بسبب نشرهما لتغريدات ناقدة

الرياض – أثار إصدار محكمة في نجران حكما ابتدائيا بحق اثنين من منتسبي مديرية الصحة، على خلفية انتقادهما عبر تغريدات في تويتر للأداء العام واعتراضهما على الأسلوب الإداري للمديرية في شغل الوظائف جدلا على تويتر السعودي.

وقال مصدر إن الموظفين هما استشاري وصيدلي، والأحكام الصادرة بحقهما هي السجن ستة أشهر و100 جلدة، والسجن أربعة أشهر و200 جلدة.

وأقيمت الدعوى ضدهما من قبل مديرية الشؤون الصحية بالمنطقة، وتضمنت تغريدات ناقدة دوّنها المذكوران على تويتر.

وذكرت الصحيفة أن المدعى عليهما من أصحاب المؤهلات العلمية الرفيعة وسبق أن تقدما بشكوى إلى وزير الصحة الأسبق الدكتور عبدالله الربيعة متظلمين من تجاوزهما في شغل الوظائف القيادية وحصول آخرين من أصحاب المؤهلات الأقل على درجات رفيعة في المنطقة.

من جهته قال المحامي علي آل حطاب لصحيفة “مكة” المحلية إن الأحكام الابتدائية التي صدرت بحق الموظفين فيها إجحاف وضرر بسمعتيهما، حيث أن ما قاما به هو انتقادات لأخطاء طبية وملفات فساد. وانشغل مغردون بالخبر في هاشتاغ #السجن_لمغردين_انتقدا_الصحة.

وعبر المغردون عن استنكارهم لما وصفوه “بالسياسة القمعية التي ترسخ لسياسة عدم انتقاد أي فساد”، فيما عبر آخرون عن غضبهم قائلين “نحن من الآن لا نرى، لا نسمع، لا نتكلم بأمر الحكومة”. وتساءل ناصر بن شامان “إذا كانت عقوبة من وضع الحقائق أمام وزارة الصحة السجن والجلد فما هي عقوبة من خان الأمانة وسرق ودلس؟”.

وكتبت شادية خزندار “#السجن_لمغردين_انتقدا_الصحة، والمعنى أن يصمت الإنسان حتى ولو أدى صمته إلى كارثة، مستحيل أن أصدق، كيف نتأكد من صحة الخبر؟”.

وقال خالد العلكمي “وزارة الصحة: لا تطلب علاجا ولا تنتقد في تويتر. و#موت_وأنت_ساكت”. وتهكم رجل الدين السعودي عادل الكلباني “أجل لو انتقدا المرض وش بيصير”.

وكتب همام “الملك نفسه يقول: رحم الله من أهدى إلي عيوبي، هل الوزارة أهم من الملك؟”.وكتب المغرد عربي حر “#السجن_لمغردين_انتقدا_الصحة أنتم متأكدون أنهما “انتقدا” ولا “سرقا” وزارة الصحة؟!”.

وسخر مغرد “القذف عقوبته 80 جلدة الزنا عقوبته 100 جلدة تغريدة تستوجب 200 جلدة بسبب تعكير مزاج أحدهم #تأملوها”.

وتساءلت شادية “ومن ينتقد سجن المغردين اللذين انتقدا وزارة الصحة ما هي عقوبته؟”.

19