انتهت أزمة البحث في تويتر، جاك دورسي مديرا

الأربعاء 2015/10/07
انتهاء أزمة البحث عن مدير لتويتر

واشنطن - انتهت أزمة العثور على رئيس تنفيذي لشركة تويتر، فقد اختار مجلس إدارة شركة التواصل الاجتماعي جاك دورسي رئيسا تنفيذيا للشركة، بعد مطالبة المستثمرين بذلك منذ الأول من يوليو الماضي عندما عُين رئيسا مؤقتا.

وبعد انتشار خبر التعيين ارتفعت قيمة أسهم شركة تويتر بنسبة 3 بالمئة عند افتتاح أسواق المال لتعود وتتراجع بنسبة 2 بالمئة.

وكان دورسي شارك في تأسيس “تويتر” في 2006، خلال اكتساب شبكات وسائل الإعلام الاجتماعية الشعبية، وتبلغ قيمة حصته في الشركة حاليا 575 مليون دولار.

وبعد فترة وجيزة من تعيين دورسي الرئيس التنفيذي المؤقت، أصدر مجلس الإدارة بيانا أوضح فيه أنه سيبعده من السباق، قائلا إنه يريد فقط المرشحين “في وضع يمّكنهم من تقديم التزام بدوام كامل لتويتر”.

وكان ذلك بسبب رئاسة دورسي لشركة سكوير، شركة التطبيق الهاتفي لدفع ثمن المشتريات من خلال الهواتف الذكية، التي شارك في تأسيسها. وسيبقى دورسي الرئيس التنفيذي للشركتين.

وشارك دورسي، الإثنين، على حسابه الخاص بتويتر قائلا في تغريدة “لقد كنت الرئيس التنفيذي لكلا الشركتين لأكثر من 3 أشهر. لدي أذكى وأقوى القادة الأكثر تصميما في العالم في فريق عملي”.

وقال مدير تويتر، بيتر كاري، الذي قاد لجنة البحث عن مدير تنفيذي جديد، إن الشركة قابلت مجموعة واسعة من المرشحين، ووجدت أن دورسي “لم يحقق فقط المتطلبات ولكنه تجاوز التوقعات لمنصب الرئيس التنفيذي”.

وقال دورسي بعد الإعلان عن تعيينه رئيسا دائما “إن الشركة بحاجة إلى عمل أفضل”، وأكد أنه سيقوم ببعض التغييرات في مجلس الإدارة وأنه سيسعى لجلب مستخدمين جدد للشبكة من خلال طرح الكثير من المزايا الجديدة، فضلا عن تطوير الإيرادات من خلال دعوة المستثمرين والكثير من الأفكار التي طرحها مؤخرا مثل زر الشراء وإتاحة التغريد بأكثر من 140 حرفا.

يذكر أن تويتر أنشئ في 21 مارس عام 2006 حين أطلق جاك دورسي أول تغريدة وطرح لأول مرة السؤال الذي أصبح الأشهر في العالم What are you doing؟ (ماذا تفعلون؟) وأجاب دورسي “أدعو زملاء العمل” “Inviting Coworkers”، وكانت هذه التدوينة الأولى في تاريخ موقع تويتر. الزملاء كانوا المجموعة المؤسسة للشركة التي كانت في الأساس مشروع رسائل نصية صغيرة لخدمات الهواتف المحمولة. ولم يكن يتخيل المؤسسون أنهم ابتكروا وسيلة تواصل جديدة ستغير أسلوب استخدام شبكة الإنترنت.

19