انحدار سعر صرف الشيكل بعد تراجع نمو الاقتصاد الإسرائيلي

الاثنين 2015/08/24
أرقام مخيبة للأمال للحكومة والقطاع الخاص

القدس – هبط سعر صرف الشيكل الإسرائيلي أمس بنسبة 2.9 بالمئة مقابل الدولار، بعد أيام من إعلان مكتب الإحصاء الإسرائيلي عن تراجع كبير في أرقام النمو الاقتصادي الإسرائيلي خلال الربع الثاني من العام الجاري.

وانخفض سعر صرف الشيكل يوم الأحد إلى 3.875 شيكل للدولار، بعد أن كان يبلغ في نهاية الأسبوع الماضي نحو 3.76 شيكل للدولار، بحسب بيـانات بنـك إسرائيل المركـزي.

وبلغت نسبة النمو الاقتصادي في إسرائيل خلال الربع الثاني من العام الجاري نحو 0.3 بالمئة مقارنة بنحو 2 بالمئة خلال الربع الأول من العام الجاري، ونحو 3.3 بالمئة خلال الربع الثاني من العام الماضي.

وعزا الباحث في الشؤون الإسرائيلية أنطوان شلحت، هذا الانخفاض في سعر الشيكل أمام الدولار إلى “الأرقام المخيبة لآمال الحكومة والقطاع الخاص الإسرائيلي خلال الربع الثاني من العام الجاري”.

وأضاف لوكالة الأناضول أمس أن “استمرار وتيرة التراجع الحالية في أرقام الصادرات مقارنة بمستوياتها في الفترة المناظرة من العام الماضي، لها دور أيضا في ضعف الشيكل، إضافة إلى استمرار قوة الدولار الأميركي”.

وكان سعر الشيكل الإسرائيلي قد سجل في وقت سابق من العام الجاري أدنى سعر صرف له منذ 5 أعوام، حينما بلغ سعر الصرف نحو 4.1 شيكل للدولار، لكنه تحسن بشكل كبير في الأشهر الأخيرة.

وذكرت صحيفة ذي ماركر العبرية وهي صحيفة اقتصادية خاصة، يوم الأحد أن الأصوات بدأت تتعالى داخل إسرائيل، مطالبة بخفض جديد في سعر الفائدة، في أعقاب البيانات الضعيفة للاقتصاد الإسرائيلي، وتضاؤل الآمال بالتحسن خلال الفترة القريبة.

ومن المفترض أن يعلن بنك إسرائيل عن السعر الجديد للفائدة يوم الخميس المقبل، بعد اجتماع البنك المركزي، حيث يبلغ سعر الفائدة الرئيسي في الوقت الحالي 0.10 بالمئة، وهو أدنى مستوى لها في تاريخ إسرائيل.

وشكك شلحت، في أن يؤدي الخفض الجديد في أسعار الفائدة إلى إنعاش الاقتصاد الإسرائيلي، خلال الشهور القادمة، مشيرا إلى أن “قوة الدولار وتراجع الصادرات وعدم البدء باستخراج الغاز الطبيعي، سيبقون الوضع على حاله”.

وجاءت الأرقام بعيدة جدا عن توقعات وزارتي الاقتصاد والمالية الإسرائيليتين، اللتين كانتا ترجحان نمو الاقتصاد المحلي بنسبة تصل إلى أكثر من 1.5 بالمئة خلال الربع الثاني من العام الجاري، لكنها لم تتجاوز نسبة 0.3 بالمئة ما أثار مخاوف من دخول الاقتصاد في مرحلة ركود.

10