انحدار كبير في إيرادات الموازنة الكويتية

الجمعة 2015/09/18
أنس الصالح يتوقع انخفاض العجز في الموازنة مع ارتفاع سعر النفط

الكويت- أكدت بيانات وزارة المالية المالية الكويتية أمس أن الدخل العام في الكويت سجل انخفاضا كبيرا خلال الأشهر الخمسة الأولى من السنة المالية الحالية التي بدأت في مطلع أبريل الماضي، بسبب تراجع أسعار النفط العالمية.

وأظهرت الأرقام أن عائدات الدولة المصدرة للنفط انخفضت بنسبة 42.5 بالمئة بين مطلع أبريل ونهاية أغسطس الملضي وبلغت نحو 24.2 مليار دولار، وهي أول أرقام تنشرها الوزارة خلال العام الحالي.

وكانت الكويت قد توقعت هذا الانخفاض الكبير في العوائد، حيث تضمنت ميزانيتها الحالية عجزا بعد سنوات من تسجيل فوائض مالية ضخمة بفضل ارتفاع أسعار الخام.

وتراجعت العائدات من النفط لوحدها بنفس النسبة تقريبا، وبلغت نحو 22.8 مليار دولار، حيث لا يزال النفط يشكل نحو 94 بالمئة من الدخل العام. وتتوقع ميزانية الكويت للسنة المالية الحالية عجزا تزيد قيمته عن 23 مليار دولار. وتضخ الكويت حاليا نحو 2.8 مليون برميل من الخام يوميا، وقد سجلت فوائض مالية تراكمية خلال السنوات المالية الست عشرة الماضية.

ويبلغ عدد المواطنين في الكويت 1.3 مليون نسمة في ما تقدر احتياطاتها المالية بنحو 592 مليار دولار، وهي مستثمرة في الخارج وخاصة في الولايات المتحدة. واستندت موازنة الكويت الحالية إلى سعر 45 دولارا لبرميل النفط مقارنة باعتمادها على سعر 75 دولارا في ميزانية العام الماضي.

وقال وزير المالية أنس الصالح، يوم الأربعاء، إن العجز في الموازنة سينخفض إذ بلغ متوسط سعر النفط أعلى من 45 دولارا للبرميل، وأن العجز سيختفي إذا بلغ متوسط سعر البرميل 73 دولارا.

وسبق أن رفعت الكويت الدعم المالي عن الديزل ووقود الطائرات مطلع العام الحالي، وهي تفكر في تخفيف الدعم المالي الضخم الذي تخصصه للكهرباء والبنزين.

في هذه الأثناء أكدت نوال الفزيع محافظة الكويت لدى منظمة أوبك أمس أن المنظمة تحتاج لمزيد من البيانات الصينية التي تعكس الطلب الفعلي لتتمكن من تقييم مستوى الطلب. وقالت إن سوق النفط ستتوازن من تلقاء نفسها ولكن ينبغي التحلي بالصبر.

11