انحدار كبير في الفائض التجاري الكويتي

الاثنين 2016/03/28
فائض الميزان التجاري يستقر عند 20 بالمئة

الكويت – كشف تقرير صادر عن البنك الوطني الكويتي أن فائض الميزان التجاري للبلاد، تراجع بنسبة 65 بالمئة في العام الماضي ليصل 21 مليار دولار، وهو أقل مستوى منذ 10 سنوات، بعد أن بلغ نحو 60 مليار دولار في عام 2014.

وأضاف أن “فائض الميزان التجاري، استقر عند نسبة 20 بالمئة فقط من الناتج المحلي الإجمالي خلال العام الماضي بسبب انخفاض إيرادات تصدير النفط، في وقت حافظت فيه الواردات على قوتها بسبب استمرار النمو في الاقتصاد غير النفطي”.

وذكر أن إيرادات تصدير النفط تراجعت في العام الماضي بنسبة 45 بالمئة على أساس سنوي، لتصل إلى أقل مستوياتها منذ 5 أعوام، عند 21.4 مليار دولار، في ظل تراجع أسعار النفط، العام الماضي. وأكد التقرير أن “سعر خام التصدير الكويتي تراجع بواقع 50 بالمئة خلال 2015، ليبلغ متوسطه السنوي 47.2 دولار للبرميل الواحد”، متوقعا أن تتراجع إيرادات الصادرات النفطية بشكل أكبر على المدى القريب، إلى المتوسط على أقل تقدير تماشيا مع استمرار تدني مستويات أسعار النفط.

وأشار خبراء البنك في التقرير إلى أن متوسط خام التصدير الكويتي بلغ حتى الآن منذ منتصف مارس الجاري 26 دولارا للبرميل، وأوضحوا أن إيرادات الصادرات غير النفطية استمرت بالتراجع العام الماضي، ولكن بوتيرة أقل بواقع 1 بالمئة، متأثرة بتراجع أسعار “الإيثيلين”، التي تعد المحرك الأول لنموها.

10