انحسار التوتر في أوكرانيا يحذف هامش المخاوف من أسعار النفط والذهب

الأربعاء 2014/03/05
القوات الروسية احتلت اغلب مناطق الفرم

لندن – تراجعت أسعار النفط ليتجه خام برنت صوب 109 دولارات للبرميل أمس بعد أن أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القوات المشاركة في تدريبات عسكرية بغرب روسيا قرب الحدود مع أوكرانيا بالعودة إلى قواعدها.

وغزت روسيا منطقة القرم الأوكرانية التي تتمتع بالحكم الذاتي مطلع الأسبوع وهددت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على موسكو إذا لم تسحب قواتها.

وأنعشت أوامر بوتين بعودة قواته آمال المستثمرين في التوصل لحل سلمي بين الطرفين إذ ارتفعت الأسهم الآسيوية والروسية وتراجعت السلع الأولية مثل النفط والذهب.

ورغم ذلك لم يكن هناك أي حديث عن تحرك القوات الروسية التي احتلت معظم شبه جزيرة القرم بالفعل.

وتحركت أسعار العقود الآجلة لمزيج برنت تسليم أبريل في نهاية التعاملات الأوروبية قرب 109 دولارات للبرميل منخفضة بأكثر من دولارين عن الجلسة السابقة، حين بلغت أعلى مستوياتها منذ 27 ديسمبر الماضي. وتراجعت عقود الخام الأميركي تسليم أبريل من أعلى مستوياتها في خمسة أشهر ونصف إلى نحو 104 دولارات للبرميل. وتقلص بذلك الفارق بين الخامين القياسيين الى نحو 6 دولارات.

الذهب يفقد هامش التوتر

في هذه الأثناء نزل الذهب واحدا بالمئة بعد غادر بعض المستثمرين ملاذه الآمن مع انحسار التوتر في أوكرانيا.

وارتفع الذهب لأعلى مستوى في أربعة أشهر يوم الإثنين بعد ان قلص مستثمرون الحيازات من أصول عالية المخاطر إثر التدخل العسكري الروسي الذي دفع الولايات المتحدة لدراسة فرض عقوبات اقتصادية ودبلوماسية على موسكو.

وهبطت أسعار الذهب الفورية أمس بنحو 14 دولارا لتستقر عند نهاية التعاملات الأوروبية قرب 1339 دولارا للأوقية (الأونصة) بعد أن لامست حاجز 1355 دولارا للأوقية يوم الاثنين وهو أعلى مستوى منذ أواخر اكتوبر الماضي.

10