انحسار موجة تعافي أسعار النفط

الجمعة 2016/04/01
يمكن أن يبلغ متوسط سعر خام برنت 38.60 دولار للبرميل

لندن – رفع محللو أسواق النفط توقعاتهم لمتوسط أسعار الخام في العام الحالي للمرة الأولى منذ عشرة شهور لكنهم حذروا من أن معنويات المستثمرين قد تضعف على المدى القصير ما لم يحدث تحسن ملموس في العوامل الأساسية في السوق.

وقالت لوانا سيجفريد المحللة في مؤسسة رايموند جيمس إن “موجة الصعود التي شهدتها الفترة الأخيرة هي تعاف من معنويات شديدة الفتور في بداية العام بعد أنباء متعلقة بالصين ورفع العقوبات المفروضة على إيران”.

وتوقع خبراء الاقتصاد والمحللون في استطلاع رويترز أن يبلغ متوسط سعر خام برنت 38.60 دولار للبرميل في الربع الثاني من العام مقابل المستويات الحالية البالغة نحو 40 دولارا للبرميل.

ورفع المحللون توقعاتهم لمتوسط سعر برنت في 2016 إلى 41 دولارا للبرميل من نحو 40 دولارا للبرميل في استطلاع الشهر الماضي، وهي أول زيادة منذ مايو الماضي وتزيد على المتوسط الحالي للأسعار منذ بداية العام وهو 35 دولارا للبرميل.

وفي ظل احتمال إبرام اتفاق بين كبار المنتجين في العالم على تثبيت الإنتاج عند مستويات يناير والانخفاض الملحوظ في إنتاج الخام الأميركي، زادت التوقعات بين المحليين بأن المستويات المتدنية التي بلغتها الأسعار في يناير ستكون نهاية لموجة هبوط استمرت 18 شهرا.

لكن بعض المحللين قالوا إنه دون مشاركة إيران سيكون أي اتفاق بشأن الإمدادات في اجتماع 17 أبريل في الدوحة بين المنتجين من منظمة أوبك وخارجها مجرد اتفاق رمزي ومن المستبعد أن يحل أزمة تخمة المعروض العالمي.

في هذه الأثناء أعلنت قطر أن 12 دولة من الدول المنتجة للنفط، أكدت رسمياً حتى الآن مشاركتها في اجتماع الدول المنتجة للنفط المقرر عقده في الدوحة يوم 17 أبريل 2016. وتوقعت وزارة الطاقة والصناعة القطرية تسلم المزيد من الردود الإيجابية خلال الأيام القليلة القادمة من عدد من الدول التي أكدت مشاركتها شفهياً.

والدول التي أكدت المشاركة هي السعودية وروسيا والكويت والإمارات وفنزويلا ونيجيريا والجزائر وإندونيسيا والإكوادور والبحرين وسلطنة عمان، إضافة إلى دولة قطر. وكانت السعودية وروسيا وفنزويلا وقطر قد اقترحت في فبراير تجميد الإنتاج عند مستويات شهر يناير ودعت الدول الأعضاء بمنظمة أوبك والدول المنتجة الرئيسية من خارج المنظمة لتبني الاقتراح وتطبيقه.

10