انخفاض إنتاج أوبك نتيجة تراجع إنتاج العراق والسعودية

السبت 2015/10/31
منتجو أوبك انتزعوا حصصا كبيرة في الأسواق وخاصة في آسيا

لندن - أظهر مسح لبيانات الشحن البحري أمس أن إنتاج منظمة أوبك من النفط الخام تراجع في شهر أكتوبر عن مستويات الشهر السابق، بعد أن طغى انخفاض إنتاج السعودية والعراق على زيادة إمدادات الدول الأفريقية الأعضاء في المنظمة.

وقالت مصادر في المسح الذي أجرته رويترز، إن الهبوط ليس مؤشرا على خفض متعمد في الإمدادات لدعم الأسعار، وأن أوبك ما زالت تضخ كميات قريبة من أعلى مستوى للإنتاج، حيث يركز كبار المنتجين على الدفاع عن الحصة السوقية.

وأضاف أن أكبر تراجع في الإمدادات في أكتوبر كان من نصيب السعودية التي قلّصت إنتاجها بسبب انخفاض معدل استخدام الخام في محطات التكرير ومحطات الكهرباء المحلية رغم زيادة الصادرات.

وهبطت إمدادات أوبك في أكتوبر بنحو 120 ألف برميل يوميا عن القراءة المعدلة لشهر سبتمبر، لتبلغ نحو 31.64 مليون برميل يوميا، بحسب المسح الذي استند إلى بيانات شحن ومعلومات من مصادر في شركات النفط وأوبك ومستشارين.

ومن المحتمل تعديل هذه الأرقام في القراءة النهائية، لأنها أجريت قبل يوم واحد على انتهاء شهر أكتوبر.

ورغم ذلك لا يزال إنتاج أوبك يزيد بنحو 1.5 مليون برميل يوميا، عن المستويات التي كان عليها، قبل تحول المنظمة إلى سياسة الدفاع عن الحصة السوقية في نوفمبر الماضي. ولا يزال الإنتاج قريبا من المستويات القياسية التي سجلها في يوليو الماضي عند 31.88 مليون برميل يوميا، وهو الأعلى منذ بدأت رويترز تسجيل البيانات في 1997.

وساهم ارتفاع إنتاج أوبك من حدة التخمة في المعروض، التي أدت إلى تراجع الأسعار بنحو 60 بالمئة منذ منتصف العام الماضي.

هاري تشيلينجويريان: استراتيجية أوبك توفر الظروف المناسبة لارتفاع الأسعار في غضون سنتين

لكن المحللين يرون علامات على أن استراتيجية أوبك ستؤتي ثمارها في ظل خفض شركات النفط لإنفاقها الرأسمالي والمتوقع أن يحد من المعروض في المستقبل.

وقال هاري تشيلينجويريان رئيس استراتيجية أسواق السلع في بي.أن.بي باريبا “من الواضح أن استراتيجية اللعبة الطويلة التي تنتهجها أوبك تؤتي ثمارها… وفي النهاية توفر استراتيجية أوبك الظروف المناسبة لارتفاع الأسعار على مدى أطول في غضون سنتين”.

وقال مصدر يرصد الإنتاج السعودي “الصادرات ارتفعت لكن ذلك قابله انخفاض أكبر في معدل استهلاك محطات التكرير بسبب أعمال الصيانة” وانخفاض استهلاك محطات الكهرباء.

وغالبا ما يتراجع معدل استهلاك محطات الكهرباء في السعودية، خلال أشهر الطقس البارد بسبب تراجع معدلات استخدام أجهزة تكييف الهواء. وأجريت عمليات صيانة لمصفاة ياسرف السعودية بما أدى إلى تراجع معدلات استهلاك الخام.

وبلغ حجم إنتاج السعودية 10.1 مليون برميل يوميا ليظل قريبا من أعلى مستوى لإنتاجها البالغ 10.56 مليون برميل يوميا الذي ضخته في يونيو.

وارتفعت صادرات مرافئ العراق الرئيسية في الجنوب خلال معظم فترات شهر أكتوبر، حيث سجلت مستوى قياسيا بلغ 3.1 مليون برميل يوميا في أول 27 يوما من الشهر، لكنها تباطأت بعد ذلك بسبب سوء الأحوال الجوية الذي أدى إلى تأخر بعض الشحنات، وفقا لبيانات الشحن.

وأظهر المسح انخفاض حجم الشحنات القادمة من شمال العراق والتي تضخها حكومة إقليم كردستان شبه المستقل عبر ميناء جيهان التركي في حين لم تصدر شركة تسويق النفط العراقية (سومو) أي كميات مقارنة مع نحو 20 ألف برميل يوميا في سبتمبر.

وأشار المسح إلى أن الإنتاج الليبي زاد قليلا لكنه ما يزال يمثل جزءا ضئيلا من معدلاته قبل نشوب الصراع هناك.

كما صدرت أنغولا ونيجيريا كميات أكبر من الخام، لكن حالة القوة القاهرة التي أعلنتها نيجيريا بشأن صادرات خام فوركادوس، كبحت زيادة صادراتها.

وأظهر المسح استمرار زيادة إنتاج الخام في إيران، التي كانت ثاني أكبر منتج للخام في أوبك، قبل أن تجبرها العقوبات على خفض صادراتها في 2012. ومن المحتمل أن يزيد إنتاج أوبك أكثر في 2016، إذا تم رفع العقوبات عن طهران.

10