انخفاض كبير في أعداد المهاجرين الوافدين إلى بريطانيا

الجمعة 2016/08/26
ارتفاع معدلات الهجرة كان من أبرز الأسباب لإجراء الاستفتاء

لندن - أظهرت بيانات رسمية صادرة عن المكتب البريطاني للإحصاءات، الخميس، أن عدد المهاجرين إلى بريطانيا بلغ 327 ألفا في عام، حتى مارس 2016، بانخفاض تسعة آلاف مهاجر عن العام الذي سبقه، في أول بيانات رسمية عن الهجرة تعلن منذ استفتاء 23 يونيو، الذي أيّد فيه الناخبون انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن نتيجة الاستفتاء على عضوية الاتحاد الأوروبي -والذي شكلت الهجرة جزءا أساسيا من النقاشات التي دارت خلال الحملة التي سبقته- هي رسالة من الناخبين البريطانيين مفادها أنهم يريدون عددا أقل من الوافدين لبلادهم.

ويؤكد مراقبون أن ارتفاع معدلات الهجرة كان من أبرز الأسباب لإجراء الاستفتاء يوم 23 يونيو الماضي، الذي قرر مواطنو بريطانيا فيه خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي. وتتخذ رئيسة الوزراء البريطانية الحالية تيريزا ماي الموقف المماثل لما أعلنه سلفها ديفيد كاميرون بشأن ضرورة تشديد الرقابة على الهجرة إلى البلاد.

وجددت ماي تعهدا كان قد قطعه رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون في 2010 بأن الحكومة تريد تقليل العدد السنوي الصافي للمهاجرين إلى مستوى العشرات من الآلاف وهو مستوى وصفته بأنه “قابل للاستمرار”.

وقال المكتب إن صافي عدد المهاجرين من الدول الأخرى الأعضاء في الاتحاد يقدر بنحو 180 ألفا في عام، حتى مارس الماضي، بانخفاض قدره 4 آلاف مهاجر عن العام الذي سبقه. وأشار المكتب إلى أن عدد المهاجرين إلى بريطانيا من بلغاريا ورومانيا بلغ مستوى قياسيا، إذ لم يغادر المملكة المتحدة أيّ من حوالي 61 ألف مهاجر من هاتين الدولتين، ممن دخلوا البلاد خلال الفترة المذكورة.

5