انخفاض للجنيه السوداني يسبق رفع الدعم

الاثنين 2013/09/23
مخاوف بشأن رفع الدعم يخفض الجنيه السوداني

الخرطوم- انخفض سعر صرف الجنيه السوداني أمام الدولار في السوق السوداء إلى 7.8 جنيهات للدولار الواحد مقابل 7.4 جنيهات الأسبوع الماضي، حسب صيارفة، في حين تعتزم الحكومة رفع الدعم عن المنتجات البترولية واتخاذ اجراءات اقتصادية تصفها بـ"الإصلاحية".

وقال أحد تجار العملات طالبا عدم الكشف عن اسمه "نشتري الدولار الواحد بـ7.8 جنيهات بعد أن كان الأسبوع الماضي يساوي 7.4 جنيهات"، متوقعا أن يواصل الجنيه انخفاضه "بسبب قلة العملات الصعبة في السوق وتخوفات الناس من قرارات الحكومة حول رفع الدعم".

من جهته قال وزير المالية علي محمود عبدالرسول للصحافيين إن "اجراءات الإصلاح الاقتصادي ستصدر خلال الأيام القادمة لأن الأمر غير ممكن، فالحكومة تدفع سنويا 27,5 مليار جنيه دعما للمحروقات والقمح (أي ما يعادل 7,8 مليارات دولار أميركي)".

وتجد خطوة رفع الدعم معارضة من أحزاب المعارضة وكذلك من مجوعات شبابية أعلنت على مواقع التواصل الاجتماعي أنها ستقاوم رفع الدعم ودعت المواطنين إلى التظاهر ضده.

وشهدت أنحاء متفرقة من السودان احتجاجات في حزيران/ يونيو وتموز/ يوليو من العام الفائت على إقرار الحكومة رفعا جزئيا للدعم عن المحروقات. لكن الاحتجاجات تراجعت أمام القوة التي تعاملت بها الأجهزة الأمنية.

وتشير المعارضة إلى أن ارتفاع النفقات الأمنية في مناطق النزاعات هو سبب إرهاق الخزينة العامة. وقال مستشار وزير المالية محمد الحسن مكاوي للصحافيين "الظروف الأمنية أثرت بصورة كبيرة على الاقتصاد".

ويعاني الاقتصاد السوداني من ارتفاع معدل التضخم وانخفاض قيمة العملة منذ أن أصبح الجنوب دولة مستقلة في تموز/ يوليو 2011، وأخذ معه 75 بالمئة من انتاج السودان من النفط البالغ 470 ألف برميل يوميا.

11