اندماج بين فايزر وغلاكسو يعيد رسم خارطة صناعة الأدوية

محللون يرون أن الشركتين تملكان الكثير من الأدوية والعقاقير الطبية، التي يفضلها جمهور واسع، رغم وجود بدائل أرخص ثمنا، بسبب الثقة الكبيرة بالعلامات التجارية للشركتين.
الجمعة 2019/07/12
اندماج مثير للجدل المحيط بشركات الأدوية

دخلت صناعة الأدوية التي تباع دون وصفة طبية مرحلة جديدة بزوال العقبات أمام اندماج هذا القطاع في عملاقي صناعة الأدوية فايزر وغلاكسو سميث كلاين، الأمر الذي قدرته التنافسية في جميع ميادين صناعة الأدوية.

بروكسل - أعطت المفوضية الأوروبية أمس الضوء الأخضر لتنفيذ صفقة اندماج بين قطاعات الأدوية والعقاقير الطبية التي تباع دون وصفة طبية في كل من فايزر الأميركية ومنافستها البريطانية غلاكسو سميث كلاين، لكنها وضعت شروطا للموافقة النهائية عليها.

وأشارت الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي إلى شرط أساسي هو أن تقوم فايزر ببيع شركة “ثيرما كير” التابعة لها من أجل صفقة اندماج قطاعات الأدوية التي تباع دون وصفة طبيب التابعة للشركتين.

وتأتي الموافقة مفاجئة في ظل الجدل الدائر في أوروبا والولايات المتحدة والتحقيقات الكثيرة بشأن سياسات التسعير بين الشركات، خاصة في ظل الحجم الهائل للشركتين، اللتين يمكنهما الهيمنة على أسواق كثير من الأدوية والعقاقير الطبية.

وكانت الشركتان قد توصلتا إلى اتفاق بشأن هذه الصفقة التي تقدر قيمتها بعشرات مليارات اليورو في نهاية العام الماضي.

وفي الوقت نفسه، فإن المفوضية وهي المعنية بحماية المنافسة ومكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي، ستكون عليها الموافقة على صفقة بيع “ثيرما كير” التي تنتج خافض الحرارة ومسكنات الآلام.

ويذكر أن الكيان الجديد الناتج عن الاندماج المنتظر سوف يبيع منتجات كثيرة تستخدم على نطاق واسع تمتد من حبة فياغرا للتنشيط الجنسي لدى الرجال، والتي تصل مبيعاتها السنوية إلى 1.8 مليار دولار وصولا إلى مسكن الآلام “فولتارول”.

وتأتي الموافقة الأوروبية في وقت تتجه فيه شركات الأدوية العالمية الكبرى إلى التخلص من قطاعات الأدوية التي تباع دون وصفة طبية بسبب هامش الربح المحدود والإيرادات المتراجعة.

ويرى محللون أن الشركتين تملكان الكثير من الأدوية والعقاقير الطبية، التي يفضلها جمهور واسع، رغم وجود بدائل أرخص ثمنا، بسبب الثقة الكبيرة بالعلامات التجارية للشركتين.

1.8 مليار دولار المبيعات السنوية لحبة فياغرا، أبرز نجوم اندماج فايزر وغلاكسو

ويبدو أن الشركتين تريدان من وراء الاندماج تعزيز قدرتهما التنافسية في هذا السوق الكبير واستخدام خطوط الإنتاج المتبادلة لخفض تكاليف الإنتاج من أجل منافسة الشركات الآسيوية.

ولا تحظى معظم الأدوية التي تباع دون وصفة طبية بحقوق الملكية الفكرية، حيث تنص القوانين على إتاحة أسرارها لجميع المنتجين، بعد مرور فترة زمنية على احتكار الحقوق، والتي تبلغ عادة عشرين عاما. وتصبح بعد ذلك “جينيرك” أي يمكن للجميع إنتاجها.

ويمكن أن يكون من أهداف الصفقة تحسين استثمار الموارد لدى فايزر وغلاكسو سميث كلاين من أجل تعزيز الجهود في تطوير أدوية جديدة، تحقق أرباحا كبيرة في السنوات الأولى بسبب أسعارها المرتفعة، قبل أن تتاح أسرارها للمنتجين الآخرين.

وكانت فايزر أكبر شركة لصناعة الأدوية في العالم، قد عززت في الشهر الماضي مواقعها في سوق أدوية السرطان الجديدة الواعدة بالاستحواذ على شركة “أراي بيو فارما” للتكنولوجيا الحيوية مقابل 10.6 مليار دولار.

وسطع نجم أراي بيو فارما مؤخرا بفضل محفظتها من العقاقير التي تستهدف تغييرا تم رصده في مجموعة واسعة من الأورام، ويمكن استخدامها في علاج مجموعة واسعة من أمراض السرطان.

وحصلت الشركة على موافقة السلطات الأميركية على استخدام عقاري برافتوفي وميكتوفي لعلاج الحالات المتقدمة من سرطان الجلد. وقالت فايزر بعد استحواذها على أراي بيو فارما إنها ستمنح تراخيص لشركات أخرى بإنتاجها.

كما ستحصل فايزر على بحوث متقدمة لإنتاج أدوية مازالت في طور التطوير لدى شركة أراي بيو فارما. وأشارت وكالة بلومبرغ إلى أن السرطان أصبح من أهم مجالات التعاون بين شركات الأدوية وشركات التكنولوجيا الحيوية.

وقد ساعدت الأبحاث التي أجريت على مدى عشرات السنين الماضية العلماء في فهم نمو الخلايا السرطانية بسبب تغييرات جينية، وساعدت التطورات العملية الأخرى في توضيح كيفية تجنب الخلايا السرطانية للأنظمة الدفاعية في جسم الإنسان.

10