اندماج ريثيون ويونايتد تكنولوجيز يعيد رسم خارطة صناعة الدفاع والطيران

صفقة اندماج ستمنح مساهمي يونايتد تكنولوجيز57 بالمئة من أسهم الكيان الجديد في حين سيحصل مساهمو ريثيون على النسبة المتبقية البالغة 43 بالمئة.
الثلاثاء 2019/06/11
عملاق جديد في صناعة الطيران والدفاع

واشنطن- أعلنت مجموعتا ريثيون ويونايتد تكنولوجيز الأميركيتان أمس توقيع اتفاقية اندماج ستؤدي إلى انبثاق إحدى أكبر المجموعات العالمية في صناعتي الدفاع والطيران.

وذكر بيان مشترك أنّ عملية الاندماج عبر تبادل الأسهم سيتم إكمالها في النصف الأول من العام المقبل وستجمع محفظتي المجموعتين المتكاملتين للغاية في كيان جديد سيطلق عليه اسم “ريثيون تكنولوجيز كوربوريشن”.

ومجموعة ريثيون هي عملاق في مجال صناعات الدفاع في حين أن يونايتد تكنولوجيز هي مجموعة عملاقة في مجال صناعة الطيران. ومن المتوقع أن يبلغ إجمالي مبيعات المجموعة الجديدة نحو 74 مليار دولار في العام الحالي.

وقال البيان إن اكتمال صفقة الاندماج ستمنح مساهمي يونايتد تكنولوجيز 57 بالمئة من أسهم الكيان الجديد في حين سيحصل مساهمو ريثيون على النسبة المتبقية البالغة 43 بالمئة. وتشتهر ريثيون بتصنيع الكثير من المعدات الدفاعية والأسلحة المتطورة مثل صواريخ توماهوك المجنّحة وصواريخ باتريوت المضادة للصواريخ.

أما يونايتد تكنولوجيز، فمشهورة بتصنيع محركات “برات أند ويتني” التي تعتبر درّة الملاحة الجوية سواء أكانت مخصصة للاستخدام المدني أم العسكري مثل مقاتلة “أف 35″ المتعددة الأدوار والتي تعتبر واحدة من أكثر الطائرات تطورا في العالم.

وأشار البيان إلى أن يونايتد تكنولوجيز ستكمل بحلول منتصف العام المقبل فصل أنشطتها في قطاعي المصاعد (شركة أوتيس) وأنظمة التبريد وتكييف الهواء (شركة كاريير) اللتين ستصبحان شركتين مستقلتين.

168 مليار دولار قيمة الكيان الجديد الناتج بمبيعات سنوية تبلغ نحو 74 مليار دولار
168 مليار دولار قيمة الكيان الجديد الناتج بمبيعات سنوية تبلغ نحو 74 مليار دولار

وبذلك يضع الاندماج نهاية لتكتل شركات يونايتد تكنولوجيز، التي تعمل في اختصاصات متنوعة ولا يجمعها إلا قاسم مشترك واحد هو أنها تعتبر من بين الأفضل في العالم في جميع نشاطاتها.

وذكر بيان لشركة يونايتد تكنولوجيز أن عملية فصل الشركات التابعة لها سوف تكتمل بحلول نهاية العام الحالي. ويرى محللون أن نموذج الشركات المتعددة النشاطات، الذي كان رائجا حتى قبل بضع سنوات، أصبح اليوم نموذجا باليا.

ومن المستبعد أن تنظر وزارة الدفاع الأميركية إلى هذا الاندماج العملاق بعين الريبة لأنه يتعلق بمجموعتين يعمل كل منهما في قطاع مختلف عن الآخر وبالتالي فهو يندرج في إطار التكامل وليس الاحتكار. وكان البنتاغون قد حذر من أنّه لا يريد عمليات اندماج ضخمة بين شركات تعمل في صناعة الدفاع، خشية أن يؤدّي غياب المنافسة إلى الاحتكار وارتفاع الأسعار.

وسيؤدي الاندماج إلى ولادة واحدة من أضخم الشركات العالمية في هذا القطاع، حيث تقدر القيمة السوقية لريثيون ويونايتد تكنولوجيز مجتمعتين بنحو 168 مليار دولار، لكن عملية فصل شركات يونايتد تكنولوجيز ستقلّص القيمة السوقية للمجموعة قليلا.

وستكون المجموعة الجديدة ثاني أكبر كيان في قطاع الطيران والدفاع بعد بوينغ، التي تبلغ قيمتها حاليا نحو 199 مليار دولار، في حين تصل قيمة شركة لوكهيد مارتن 100 مليار دولار وقيمة أسهم شركة إيرباص الأوروبية نحو 104 مليارات دولار.

وحققت ريثيون العام الماضي مبيعات بقيمة 27 مليار دولار وربحا صافيا بنحو 3 مليارات دولار، في حين بلغت مبيعات يونايتد تكنولوجيز نحو 66.5 مليار دولار وربحا صافيا بقيمة 5.3 مليار دولار. وتوقع البيان المشترك الصادر عن المجموعتين تحقيق وفورات بقيمة مليار دولار اعتبارا من السنة الرابعة من عمر المجموعة الوليدة.

10