انسحاب القوات العراقية من بيجي يفتح الطريق أمام داعش للتمدد

الثلاثاء 2015/07/07
تراجع القوات العراقية صوب جنوب بيجي

بيجي(العراق)- تشهد مدينة بيجي الاستراتيجية، معارك كر وفر بين الجيش العراقي المدعوم بميليشيات الحشد الشعبي من جهة، ومسلحي تنظيم داعش.

وقد أعلن مصدر أمني عراقي الثلاثاء مقتل 10 عناصر من القوات العراقية المشتركة وإصابة 30 آخرين في مدينة بيجي 200.

وقال المصدر إن ثلاث سيارات مفخخة انفجرت وسط بيجي وفي حي السكك غربي الشارع العام ما أسفر عن مقتل 10 عناصر من القوات الأمنية العراقية والحشد الشعبي وإصابة 30 آخرين بجروح.

وكان مصدر طبي عراقي قد ذكر الإثنين، أن 3 من عناصر الحشد الشعبي قد قتلوا وأصيب 7 آخرين بجروح، خلال اشتباكات مع تنظيم داعش في مدينة بيجي بمحافظة صلاح الدين شمالي البلاد.

وأضاف المصدر الطبي الذي يعمل في مستشفى سامراء العام أن اشتباكات عنيفة وقعت بين ميليشيات الحشد الشعبي ومسلحي داعش، بعد تغلغل مجموعة من عناصر التنظيم الأحد في مدينة بيجي الاستراتيجية، التي تضم أكبر مصافي تكرير النفط في العراق.

وأوضح أن 3 قتلى على الأقل من عناصر الحشد قتلوا فيما أصيب 7 آخرين بجروح خلال الاشتباكات، ووصلوا جميعهم إلى مستشفى سامراء العام، دون أن يوضح فيما إذا سقط قتلى أو جرحى من عناصر داعش.

وكان التنظيم سيطر في وقت سابق، على عدّة مناطق في بيجي، وعلى معظم الطريق الشرقي الموازي لنهر دجلة، فيما انسحبت القوات العراقية إلى مناطق "المزرعة" و"المالحة" جنوبي المدينة.

وقال مصدر عسكري عراقي، إن تنظيم داعش تمدد من جديد، أمس الإثنين، في مدينة بيجي، بمحافظة صلاح الدين، شمالي البلاد.

وبحسب ما تحدث به النقيب في الجيش العراقي، غزاوي الجبوري فإن التنظيم هاجم أمس الإثنين، مدينة بيجي بالسيارات المفخخة والقذائف، ما أسفر عنه تراجع القوات العراقية صوب جنوب المدينة.

وأوضح الجبوري أن عناصر التنظيم "اشتبكوا مع القوات العراقية في أحياء التأميم، وجديدة، والحريجية، والشط، وسط المدينة، ما أسفر عنه سيطرة التنظيم على هذه الأحياء، إلى جانب سيطرته على معظم الطريق الشرقي الموازي لنهر دجلة، في وقت انسحبت فيه القوات إلى منطقتي المزرعة، والمالحة، جنوبي بيجي".

وفي حيّي تل أبو جراد، والمهندسين‎، غربي المدينة، لفت الجبوري، إلى انتشار عناصر داعش وبأعداد كبيرة من القناصين، في وقت تحاول فيه القوات العراقية هناك، الانسحاب من المنطقة بأقل الخسائر على الرغم من الغطاء الجوي الذي توفره المروحيات، ومهاجمتها لطرق إمداد عناصر التنظيم، القادمة من ناحية الصينية، ومنطقة الفتحة الواقعة بين جبلي حمرين ومكحول، على حد قول المصدر.

وأشار الجبوري إلى أن قوات عراقية إضافية توجهت نحو بيجي لغرض دعم القوات المتواجدة هناك.

وأعلنت القوات العراقية قبل حوالي 10 أيام تحرير مدينة بيجي بشكل كامل من سيطرة تنظيم "داعش"، بعد أن سيطر عليها الأخير، منتصف العام الماضي.

وتواصل طائرات الولايات المتحدة وحلفائها في شن غاراتها الجوية ضد أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

وقال بيان للقوة المشتركة إن الغارات في العراق نفذت بالقرب من بيجي والفلوجة وحديثة وكركوك ومخمور والرمادي وسنجار بواسطة طائرات مقاتلة وقاذفة وطائرات بدون طيار.

1