انسحاب القوات الفرنسية من العراق

القائد العام للقوات المسلحة العراقية يؤكد مغادرة القوات الفرنسية بناء على اتفاقات مع الحكومة.
الخميس 2020/03/26
خوفا من تفشي كورونا

بغداد – أعلن العراق، الأربعاء، مغادرة القوات الفرنسية العاملة بالبلاد ضمن التحالف الدولي ضد تنظيم داعش المتطرف، بناء على “اتفاقات” مع بغداد.

وتنشر فرنسا، العضو في التحالف بقيادة الولايات المتحدة، نحو 200 عسكري في العراق، بينهم 160 يتولون تدريب الجيش العراقي، وفق هيئة الأركان الفرنسية.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية، عن المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء عبدالكريم خلف قوله إن “القوات الفرنسية غادرت الأراضي العراقية، بناء على اتفاقات مع الحكومة”.

ولم يوضح خلف، سبب مغادرة تلك القوات، إلا أن الخطوة تنسجم مع تحركات قامت بها قوات من دول أخرى ضمن التحالف الدولي، خوفا من تفشي فايروس كورونا.

ويأتي الإعلان العراقي بعد ساعات من إعلان وزارة الدفاع التشيكية، سحب قواتها العاملة في العراق، بسبب التهديدات الأمنية، وانتشار كورونا.

وسبب فايروس كورونا الذي أجبر الولايات المتحدة على إبقاء العسكريين داخل قواعدهم اضطرابا في عمليات الجيش الأميركي.

وقرر الجيش الأميركي الذي يمثل الجزء الأكبر من القوات المنتشرة في العراق سحب قواته من قواعد صغيرة أبعد يمكن أن تتعرض فيها لهجمات مجموعات مسلحة موالية لإيران، لإعادة تجميعها في قواعد أكبر وتتمتع بحماية أكبر. وكان التحالف الدولي قد أعلن، الجمعة الماضي، سحب وإعادة تمركز قواته في العراق، خوفا من تفشي الفايروس.

وأكد أن تحركات قواته العسكرية تتم بالتنسيق مع الحكومة العراقية، متوقعا أن “يستمر التحالف الدولي بدعم قوات الأمن العراقية، من خلال عدد قليل من القواعد مع عدد أقل من المنتسبين”. وأعلنت وزارة الصحة العراقية، الأربعاء، ارتفاع وفيات كورونا بالبلاد إلى 29 بعد تسجيل حالتين، والإصابات إلى 346.

3