انسحاب براغ يعزز فرصة الأمير علي بن الحسين لرئاسة الفيفا

الخميس 2015/05/21
مايكل فان براغ يفكر في الانسحاب من الترشح لرئاسة الـ"فيفا"

أمستردام - يفكر مايكل فان براغ رئيس الاتحاد الهولندي لكرة القدم في الانسحاب من الترشح إلى رئاسة الاتحاد الدولي للعبة “فيفا”.

وأوضحت الصحف الهولندية نقلا عن مصادر في الفيفا أن براغ يريد الانسحاب لتعزيز فرصة الأمير الأردني علي بن الحسين في تولي الرئاسة مكان السويسري جوزيف بلاتر.

ويميل النجم البرتغالي السابق لويس فيغو أيضا إلى سحب ترشحه، وقد أشارت الصحف إلى أنه سيعقد إلى جانب الأمير علي وفان براغ مؤتمرا صحفيا في هولندا، اليوم الخميس، للإعلان عن دعم الأمير علي في سباق الترشح.

ولم يؤكد فان براغ انسحابه حتى الآن، لكن الفريق المعاون له أشار إلى أن النية تتجه إلى دعم مرشح واحد. وقال متحدث باسم فان براغ “هدفنا المشترك هو إحداث التغيير في الفيفا، إنه شيء جيد أن يسعى تحالف دولي صاعد إلى تحقيق هذا الهدف. تركيزنا منصب على ذلك. والوقت لا يزال مبكرا للحديث بشأن المرشح الأوفر حظا”.

وفي حالة انسحاب فان براغ ولويس فيغو، سيصبح الأمير علي المنافس الوحيد لبلاتر الذي يسعى إلى تولي الرئاسة لفترة خامسة من خلال الانتخابات المقررة في المؤتمر السنوي للفيفا بمدينة زيوريخ يوم 29 مايو الجاري. ورغم أن الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) يطالب بالتغيير، لا يزال بلاتر البالغ من العمر 79 عاما المرشح الأوفر حظا للحصول على النسبة المطلوبة من أصوات الاتحادات الـ209 الأعضاء في الفيفا.

وأكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) السويسري جوزيف بلاتر مجددا، أن العمر “ليس مشكلة” أمام ترشحه لولاية خامسة على التوالي في رئاسة الفيفا. وقال بلاتر (79 عاما) “أشعر أنني بحالة جيدة، فالعمر بالنسبة إليّ ليس مشكلة”.

فيغو وفان براغ سيعقدان مؤتمرا صحفيا اليوم بهولندا، للإعلان عن دعمهما للأمير علي في سباق الترشح

وتابع “أنظروا إلى الرئيس الإيطالي نابوليتانو في أي عمر تمت إعادة انتخابه (87 عاما في 2013)، هناك أيضا نيلسون مانديلا… في حال شعرت بأنني لست بحالة جيدة فلن أترشح للانتخابات، فأنا مليء بالطاقة”.

وتابع “سئلت قبل أربعة أعوام إذا ما كانت هذه ولايتي الأخيرة، وفي ذلك الوقت كنت مقتنعا بأنها الأخيرة ولكن الأمور تغيرت ولذلك بدّلت رأيي”.

ويسعى بلاتر إلى ولاية خامسة على التوالي في رئاسة الفيفا وسيتنافس في الانتخابات المقررة في 29 مايو الجاري مع ثلاثة مرشحين هم نائبه الأردني الأمير علي بن الحسين (39 عاما) ورئيس الاتحاد الهولندي مايكل فان براغ (67 عاما) والدولي البرتغالي السابق لويس فيغو (42 عاما).

وكان المرشحون الثلاثة قد التقوا مرة واحدة على الأقل خلال الأسبوعين الماضيين.

وذكر ناطق باسم فان براغ أنه “في وسعنا تأكيد وجود خطط لعقد محادثات بين المرشحين الثلاثة في ما يتصل بإمكان توحيد الصف”. وقيل إن فيغو وفان براغ من المقرر أن يعلنا بصورة مشتركة وقف حملتيهما.

في المقابل أفاد لويس فيغو، أمس الأربعاء، بأنه لا ينوي الانسحاب من سباق رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، خلال مؤتمر صحفي مشترك في هولندا مع المنافس الآخر على المنصب مايكل فان براغ رئيس الاتحاد الهولندي.

وقال ناطق باسم “حملة فيغو” “نؤكد من جديد ما قلناه في اليوم الأول، لويس مرشح مستقل وسيبقى مستقلا”.

ويبدو أن من مصلحة المرشحين الثلاثة الآخرين أن يتحدوا في مواجهة بلاتر بدلا من تشتيت الأصوات لاسيما في القارة الأوروبية، وإن كان ثمة من يقول إن بلاتر دفع فيغو للترشح بشكل يقصد منه انتزاع بعض الأصوات الأوروبية وحرمان الأمير علي منها، بعد أن أكد رئيس الاتحاد الأوروبي ميشال بلاتيني وقوفه إلى جانب الأمير علي واعتباره مرشحا ملائما وقويا ويلبي طموح أسرة كرة القدم في أوروبا وبقية قارات العالم.

23