انسحاب محامي والد "ذباح داعش" من القضية

الاثنين 2015/03/09
الحشاش يؤكد أنه رفع عدة دعاوى ضد أطراف ثالثة بتهمة التشهير بموكله

الكويت- اعلن محامي والد محمد اموازي البريطاني الذي يعتقد انه "ذباح" تنظيم الدولة الاسلامية انسحابه من القضية بعدما رفع دعاوى نيابة عن موكله.

وقال سالم الحشاش المحامي الكويتي خلال مؤتمر صحفي لم يستمر سوى بضع دقائق "قررت الانسحاب من القضية لاسباب شخصية" من غير ان يذكر اي تفاصيل اضافية ورافضا الاجابة على اسئلة.

وكان جاسم اموازي والد محمد اموازي الذي يعتقد انه منفذ عمليات قطع رؤوس عدد من الرهائن الاجانب لدى تنظيم الدولة الاسلامية، كلف الحشاش الاسبوع الماضي رفع دعاوى ضد الذين يتهمهم بنشر شائعات كاذبة عن ابنه وعائلته.

وقال الحشاش وهو يتلو بيانا خطيا انه رفع عدة دعاوى ضد اطراف ثالثة لم يحددها بتهمة التشهير بموكله. واضاف ان اموازي هو "مواطن بريطاني ليس له اية علاقات مع الكويت" باستثناء الزيارات التي يقوم بها لهذا البلد لتفقد والدته.

واكد الحشاش ان "وكالات الاستخبارات الغربية لم تقدم حتى الان اي دليل يثبت ان محمد اموازي هو الجهادي جون" بحسب اللقب الذي يعرف به منفذ عمليات قطع رؤوس الرهائن.

واكد ان كل الاخبار والشائعات التي تنشر بهذا الخصوص "غير صحيحة ولا اساس لها". ولم يوضح المحامي ما سيكون مصير الدعاوى التي رفعها بعد انسحابه من القضية.وكان الحشاش افاد الاسبوع الماضي انه تم استجواب موكله في وزارة الداخلية لثلاث ساعات قبل اطلاق سراحه.

والشاب التي كشفت وسائل اعلام عالمية عن هويته وقالت انه مولود في الكويت ويدعى محمد اموازي، قام او ظهر وكانه يقوم بقطع رؤوس رهائن من الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان.

وبحسب وسائل اعلام كويتية، فان محمد اموازي الذي يحمل الجنسية البريطانية مولود في الكويت وهو في الاساس من فئة عديمي الجنسية او البدون وتتحدر اسرته من اصل عراقي.

وكان والد محمد أاموازي قد أكد في السابق أنه "لا يوجد ما يثبت في ما جرى تداوله إعلاميا، خصوصا عبر شرائط للفيديو والأفلام المعروضة أن المتهم هو ابني محمد ذاته المشار إليه افتراضيا انه ذبَاح داعش".

وأضاف أموازي الأب "احمل رسالة إلى الشعب الكويتي وهي أن هناك الكثير من الإشاعات الكاذبة، إذ شعرت بأن بعض المواطنين صدقوها، لذلك وكَلت محاميا للدفاع عني واثبات أنني منكم وفيكم وأن ما يقال غير صحيح".وقال محامي ذباح داعش حينها إنه سيرفع دعاوى ضد "جميع من أساؤوا إلى موكله جاسم أموازي أو إلى أسرته" خصوصا عبر تويتر.

وبحسب وسائل إعلام كويتية، فان أموازي الذي يحمل الجنسية البريطانية هو في الأساس من فئة عديمي الجنسية أو "البدون" وتنحدر أسرته من أصل عراقي. وغادر أموازي مع أسرته الكويت في 1990 إلى بريطانيا التي حصل على جنسيتها.

واستبعدت أسرته من لوائح التجنيس في الكويت بسبب شبهات حول تعاون مع نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي غزا الدولة الخليجية في 1990.

وغادر اموازي مع اسرته الكويت في 1990 الى بريطانيا التي حصل على جنسيتها. واستبعدت اسرة اموازي من لوائح التجنيس في الكويت بسبب شبهات حول تعاون مع نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي غزا الدولة الخليجية في 1990.

وقد زار اموازي الكويت عدة مرات وقام باخر زيارتين بين 18 يناير و26 ابريل 2010. وبعد عام منع من الدخول الى الكويت بعد ورود اسمه اثناء تحقيق في هجمات وقعت في بريطانيا.

1