انشقاقات داخل قيادات الإخوان بسبب خيار المواجهة

الاثنين 2014/03/24
جميع المخططات الإخوان التخريبية فشلت

القاهرة - أكد عدد من الخبراء أن هناك حالة من التخبط والانقسام بين قيادات جماعة الإخوان في ظل وجود فريق يطالب باستمرار المظاهرات وأعمال العنف والشغب يقوده خيرت الشاطر، وفريق آخر يسعى إلى المصالحة مع الدولة وممارسة عمل سياسي بعد فشل أعمال العنف، يتقدّمه جمال حشمت.

وكشف حشمت، عضو شورى جماعة الإخوان، استعداد الجماعة لـ”التراجع خطوة إلى الوراء”، بهدف “توحيد الصفّ الثوري والقصاص لدماء الشهداء”، مُعبّرا بذلك عن رغبة تنظيمه في المصالحة.

من جانبه اعتبر عمار علي حسن، الباحث في علم الاجتماع السياسي، أن تصريحات القيادي الإخواني جمال حشمت دليل على أنّ اليأس بدأ يدبّ في صفوف قيادات الصفّ الثاني وقواعد جماعة الإخوان، خاصّة في ظل عدم وجود نتيجة لأعمال العنف والإرهاب التي تمارسها الجماعة منذ ثمانية أشهر.

وقال عمار لـ”العرب” إنّ هناك حالة تمزّق وتصدّع داخل أركان الجماعة بدليل التهديدات التي تطلقها الحركات الشبابية المحسوبة على التنظيم، موضحا “نحن الآن أمام عدّة جماعات إخوانية وليس جماعة واحدة، فالبعض بات مدركا أن الطريق الذي تسلكه القيادات غير مجد، والبعض مستمر في إنهاك الدولة واهما بقدرتهم على العودة إلى الحكم”.

وفي الاتّجاه ذاته، اعتبر ماهر فرغلي، القيادي المنشق عن الإخوان والباحث في شؤون الحركات الإسلامية، أنّ الجماعة فقدت القدرة على شبابها، لافتا إلى أنّ هناك تيارين داخل الجماعة، أحدهم يؤيّد العنف يقوده خيرت الشاطر الذي يدعم الحركات الشبابية المنتهجة للعنف، وتيار آخر من القيادات العاقلة يدرك أنّ الجماعة لا يمكن أن تستمر في التظاهر خاصة بعد أن فعلت كل ما بوسعها من مظاهرات وأعمال عنف وتخريب ولم تستفد منها الجماعة شيئا.

وكان حشمت، الموجود في قطر، قد أكّد في تصريحات صحفية مساء الجمعة، “أستطيع أن أعلن كمتحدث عن جماعة الإخوان وحزب الحرية والعدالة، (الذراع السياسي للجماعة) ولأوّل مرّة أننا على استعداد عن أن نرجع خطوة للوراء فيما يتعلق بمكاسبنا السياسية التي حققناها من أجل توحيد الصفّ الثوري والقصاص لدماء الشهداء جميعا”.

وكشف محمد أبو سمرة، مؤسّس حزب “الجهاد المصري” والقيادي بتحالف ما يسمى بـ”دعم الشرعية” أن تصريحات جمال حشمت تأتي في إطار سعي الإسلاميين إلى بلورة فكرة تكون مفتاحا لإنهاء الأزمة بالبلاد، داعيا إلى ضرورة استجابة النظام الحالي لمبادرات الصلح باعتباره من يملك القوة والسلطة.

وقال أبو سمرة لـ”العرب” إنّ الفكرة التي يسعى “دعم الشرعية” والحركات الإسلامية المتحالفة معه إلى بلورتها تعتمد على ثلاثة جوانب، أولها القصاص للشهداء والمصابين منذ 25 يناير، وعودة الجيش إلى ثكناته، وعودة الرئيس مرسي إلى الحكم على أن يقوم بعمل استفتاء على بقائه.

وحذر القيادي الجهادي من أن الحركات الشبابية التي تهدّد بالعنف تعتبر كارثية على مصر لأن شباب هذه الحركات يتحرّك من منطلق الثأر بمسحة إسلامية وليس من منطلق الجهاد بقواعده الشرعية.

يُذكر أن تصريحات جمال حشمت جاءت بالتزامن مع تصريحات أخرى لحركات شبابية محسوبة على الجماعة تدعو فيها إلى التظاهر ليل الجمعة القادمة وحرق منازل الضباط وأقسام الشرطة.

وقال علي حرب المتحدث باسم حركة “إعدام” الإخوانية إن حركته وباقي الحركات المؤيدة لها مثل: “مولوتوف” و”مجهولين” ستنزل إلى الشوارع الجمعة القادمة في الواحدة بعد منتصف الليل.

وكشف حرب، في تدوينة على صفحته على “فيسبوك”، أن حركة “إعدام” ستتجه الجمعة القادمة إلى الأقسام وحركة “مولوتوف” ستتّجه إلى البلطجية وحركة “مجهولين” ستتجه إلى منازل الضباط، مشيرا إلى حدوث تنسيق بين هذه الحركات وسينزل المتظاهرون ويوقظون مصر كلها.

وأضاف “سنجعلها على الداخلية ليلة جحيم ولهيب في الشوارع والأقسام ومعسكرات وعنابر المجندين ومواقع بيع الوقود الوطنية وفي منازلهم المعروفة لنا ولكل الحركات وقد أعذر من أنذر”.

وقال أبو سمرة لـ”العرب”: إن الإخوان سعداء بانتساب هذه الحركات لهم ويعتبرون أنّها تعزّز موقفهم في أيّة مفاوضات، على الرغم من أنهم لا يملكون السيطرة عليها، محذّرا من أنّ نجاح هؤلاء الشباب في مخططاتهم سيحوّل مصر إلى سوريا، في ظل المحاولات المستمرة من بعض الحركات لاستعارة النموذج السوري وتطبيقه في مصر.

1