انضمام أو.أم.في إلى حقول أبوظبي البحرية

مجموعة النفط والغاز النمساوية ستستحوذ على 20 بالمئة في امتياز حقلي النفط البحريين سطح الرزبوت وأم لولو، بموجب صفقة بقيمة 1.5 مليار دولار مع أدنوك.
السبت 2018/04/07
امتيازات جديدة للمستثمرين الأجانب

فيينا - كشفت مجموعة النفط والغاز النمساوية (أو.أم.في) أمس أنها ستستثمر مع شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) في حقول بحرية قبالة سواحل الإمارات، لتكون  بذلك أحدث الصفقات الاستراتيجية لحكومة أبوظبي.

وقالت المجموعة إنها ستستحوذ على 20 بالمئة في امتياز حقلي النفط البحريين سطح الرزبوت وأم لولو، إضافة إلى البنية التحتية المرتبطة بهما بموجب صفقة بقيمة 1.5 مليار دولار مع أدنوك. ومن المقرر أن تبرم أو.أم.في الاتفاق مع أدنوك نهاية الشهر الحالي.

وتمنح أدنوك، التي تنتج معظم النفط في الإمارات، امتيازات جديدة للمستثمرين الأجانب في محاولة للحصول على التكنولوجيا والتمويل وضمان مشترين لخامها.

واتفقت أو.أم.في وأدنوك قبل عام على تقييم فرص مشتركة، من بينها تبادل المعرفة في عمليات التكرير والتعاون في أعمال الصيانة والدعم الفني لأنشطة المصب.

وتريد المجموعة النمساوية تعزيز عملياتها في الشرق الأوسط لتجاريَ حجم أنشطتها في روسيا.

وقالت المجموعة في بيان الشهر الماضي إنها مستعدة لإنفاق 10 مليارات يورو (12 مليار دولار) على استحواذات للتوسع في الخارج.

وتهدف أدنوك للاستفادة الكاملة من زيادة في الطلب على منتجاتها المكررة والعالية الجودة ومنتجاتها من البتروكيماويات، وبصفة خاصة في الصين وآسيا وكذلك الاستفادة من خبرة شركائها.

وكانت الشركة المملوكة لحكومة أبوظبي قد أعلنت العام الماضي أنها ستقسم امتيازها البحري أدما-أوبكو إلى ثلاث مناطق وهي زاكوم السفلى، وأم الشيف وناصر، وسطح الرزبوت وأم لولو، مع شروط جديدة لتعظيم القيمة وزيادة الفرص لشراكات.

وتراهن حكومة أبوظبي على أن يسهم اعتماد استثمارات أدنوك البالغ قيمتها نحو 109 مليارات دولار لمشاريع النمو والتوسع على مدى السنوات الخمس المقبلة في توفير المزيد من فرص الشراكة أمام الشركات المحلية في القطاعين العام والخاص.

11