انطلاقة صاروخية لتيتي مع راقصي السامبا

السبت 2016/11/12
نسير على الطريق الصحيح

بيلو هوريزونتي (البرازيل) - أعرب المدرب تيتي المدير الفني للمنتخب البرازيلي لكرة القدم عن سعادته البالغة بالفوز الكبير 3-0 لفريقه على المنتخب الأرجنتيني القوي موضحا أن الانتصارات الخمسة المتتالية التي حققها مع الفريق أكبر مما توقع تحقيقه في بداية مسيرته مع راقصي السامبا.

وسحق المنتخب البرازيلي ضيفه الأرجنتيني في الجولة الحادية عشرة من تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018. والفوز هو الخامس للمنتخب البرازيلي (راقصو السامبا) في خمس مباريات متتالية خاضها الفريق تحت قيادة تيتي منذ توليه المسؤولية.

وقال تيتي المدير الفني السابق لفريق كورينثيانز البرازيلي “لم أتخيل هذا”، في إشارة إلى الانتصارات الخمسة التي حققها مع الفريق ليتقدم من المركز السادس في جدول التصفيات، والذي كان يشغله عندما تولى تيتي تدريب الفريق، إلى صدارة جدول التصفيات حاليا. وتوج المنتخب البرازيلي انتصاراته المتتالية تحت قيادة تيتي بالفوز الثمين للغاية على المنتخب الأرجنتيني الذي استعاد لصفوفه اللاعب المتألق ليونيل ميسي نجم برشلونة الأسباني والذي لم يستطع إنقاذ الفريق من الهزيمة.

وأوضح تيتي أن الهدف الأول الذي سجله فيليب كوتينيو كان نتيجة لسيطرة الفريق على وسط الملعب في بداية المباراة مشيرا إلى أن هذا الهدف أجبر المنتخب الأرجنتيني على فتح المباراة. وعلى عكس المباريات الأخرى، لم يستحوذ المنتخب البرازيلي كثيرا على الكرة ولم يفرض سيطرته التامة على مجريات اللعب لكنه أجاد استغلال الهجمات المرتدة السريعة.

هذا وقد تألق نيمار دا سيلفا في المباراة بشكل رائع وأزعج دفاع الأرجنتين بشكل مستمر ليقود الفريق البرازيلي إلى الفوز الثمين على التانجو رغم وجود ميسي زميله في برشلونة. وقال تيتي إن البداية التي قدمها مع المنتخب البرازيلي “أكبر مما تخيلت” موضحا أن “الفضل الأكبر يعود إلى اللاعبين”.

ورفع النجم البرازيلي نيمار رصيده من الأهداف الدولية في صفوف البرازيل إلى 50 هدفا في 74 مباراة بعد أن سجل الهدف الثاني لمنتخب بلاده في مرمى الأرجنتين (3-0) ضمن تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018. وكان نيمار تخطى رقم زيكو في المركز الرابع (49 هدفا) لأفضل الهدافين في تاريخ المنتخب البرازيلي الشهر الماضي، علما بأن الأسطورة بيليه يتصدر الترتيب العام برصيد 77 هدفا يليه رونالدو (62) هدفا ثم روماريو (59 هدفا). وكون نيمار لا يزال في الرابعة والعشرين من عمره، فإن الرقم القياسي المطلق لبيليه في متناوله.

في المقابل اعترف نجم منتخب الأرجنتين ليونيل ميسي بأن فريقه بلغ الحضيض لكنه واثق من قدرته على بلوغ النهائيات وقال “لقد بلغنا الحضيض لكننا ما زلنا أحياء، نحن مسؤولون عن الوضعية الكارثية التي نجد أنفسنا فيها. نحن واعون تماما بأن أنصار المنتخب ينتظرون منا المزيد لكن يتعين عليهم التحلي بالصبر”، وأضاف “يتعين تغيير الكثير من الأمور في مواجهة كولومبيا للفوز عليها، نحن في حاجة إلى نتيجة إيجابية لإحداث تغيير في ديناميكية الفريق”.

وأردف قائلا “ندرك موقفنا الحالي ونعرف أن الفوز لن يتحقق بهذه الطريقة، علينا أن نغير أشياء كثيرة من أجل الفوز على كولومبيا”، مقرا في الوقت ذاته بأن النتيجة أمام البرازيل “كادت تصبح أسوأ”.

وشدد نجم برشلونة الأسباني على أنهم ما زالوا يمتلكون مصيرهم بأيديهم في التأهل لمونديال روسيا 2018 على الرغم من تواجدهم حاليا خارج المراكز المؤهلة مباشرة أو حتى للملحق. وأشار أيضا إلى أنه في هذه المرحلة يجب تحقيق الفوز بأي طريقة، لأن الأهم هو حصد النقاط، متمنيا أن تتحلى الجماهير بالصبر.

وبهذه الخسارة، فشل المنتخب الأرجنتيني في تحقيق أي انتصار للجولة الرابعة على التوالي، لتظل في جعبته 16 نقطة فقط. واعتبر إدغاردو باوزا مدرب الأرجنتين أن فريقه لم يكن يستحق الخسارة بهذه النتيجة وقال “من الصعب تقبل هذه الهزيمة، لا أعتقد أننا نستحق الخسارة بهذه النتيجة. كانت المباراة متكافئة جدا لكن التحول طرأ إثر الهدف الثاني”.

23