انطلاق الخطة الأمنية في البقاع رغم ثلوج "يوهان"

الجمعة 2015/02/13
انتشار أمني مكثف في بعلبك والهرمل

بيروت - انطلق، صباح الخميس، تنفيذ الخطة الأمنية في البقاع شرقي لبنان رغم سوء الأحوال الجوية بسبب عاصفة “يوهان”، حيث انتشرت عناصر الجيش والأمن في منطقتي بعلبك والهرمل، لتعقب المطلوبين.

وكان وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق قد أعلن أنه تم تخصيص ألفي عنصر مقسمين بين قوات الأمن والجيش، وستمتد العملية في مرحلتها الأولى أسبوعا.

ويشهد البقاع، الذي يسيطر عناصر حزب الله على جزء مهم منه، حالة انفلات أمني كبرى تعززت مع الأزمة السورية ونزوح الآلاف إليه. وتنشط بالمنطقة عصابات السيارات والخطف.

وتم الكشف منذ فترة عن خلية لحزب البعث السوري، تقوم بخطف سوريين معارضين لنظام الأسد وترحيلهم إلى سوريا.

وقد طالبت عديد القوى السياسية وفي مقدمتهم 14 آذار الدولة بضرورة ضبط الأمور هناك، إلا أن حزب الله عمد إلى تأخير ذلك.

ولا يتوقع اللبنانيون الكثير من هذه الخطة، التي تم الكشف عن توقيتها منذ فترة، ما مكن من هروب المطلوبين إلى مناطق لبنانية أخرى.

4